اخبار ليبيا الان

الاحتجاجات تشعل المغرب من جديد وسط دعوات لمليونية حاشدة

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

ايوان ليبيا – وكالات:

أظهر مقطع فيديو مسرب معتقلي حراك الريف في المغرب وهم عراة، في انتهاك قالوا إنه “يحط من كرامة الإنسان”.

وقال المعتقلون في بيان وقعوه من داخل سجن “عكاشة” بمدينة الدار البيضاء: “تم تصويرنا جميعًا داخل مقر الفرقة الوطنية، قبل ساعات من خروجنا، وذلك بعدما اختفت من أجسادنا بعض آثار التعذيب الجسدي الذي مورس علينا بالحسيمة، وبداخل الحوامة التي نقلتنا إلى الدار البيضاء، وبمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، والتي ما تزال بعضها واضحة على أجسادنا إلى يومنا هذا”.

وأكد أن بعض النشطاء “تم تصويرهم وهم عراة، ولا قطعة ثوب تغطي أجسادهم”، معتبرين أن “عملية التصوير تعد جريمة ومسًا بكرامتنا الإنسانية وبشرفنا وخصوصيتنا، ونحمل مسؤولية تسريب فيديو المعتقل السياسي ناصر الزفزافي كاملة لعناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، والذي تم تصويره داخل مقرها، وكذلك نحمل المسؤولية لهذه العناصر في حال تم تسريب باقي الفيديوهات”.

ودعوا “للخروج في المسيرة المليونية يوم 20 يوليو/ تموز الجاري، وذلك للتأكيد على براءتنا والتشبث بإطلاق سراحنا، وبعدالة ومشروعية الملف المطلبي الحقوقي، وكذلك العمل على إنجاح المسيرة المليونية بالشكل الذي اعتادت به في إنجاح كل المسيرات السلمية الحضارية، التي أبهرت بها شعوب العالم”، حسب ما جاء في البيان.

وكان شريط الفيديو المسيء لناصر الزفزافي، القائد الميداني لـ “حراك الريف”، قد أدخل إلى قبة البرلمان المغربي، الثلاثاء الماضي، كي تقدم حكومة العثماني توضيحات بشأنه إلى الرأي العام، خصوصًا بعد انتشاره على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، مثيرًا حالة استياء لدى المغاربة.

ورغم أن الملف ذو حساسية كبيرة تقتضي التوضيح، رفضت الحكومة التعليق على قضية تسريب الفيديو المهين للزفزافي، الذي ظهر فيه وهو يكشف عن ذراعيه وبطنه ورجليه داخل سجنه وأمام عدسة الكاميرا التي تصوره، بشكل اعتبره الكثيرون “مهينًا” و”يحط من كرامته” بهدف تكذيب مزاعم تعرضه للتعذيب.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك