اخبار ليبيا الان عاجل

تحذيرات من خطورة هذا الأمر.. هل ينجح مؤتمر برلين في لجم التدخل التركي في ليبيا

برلين- تستضيف ألمانيا الأحد مؤتمراً برعاية الأمم المتحدة يشارك فيه عدد من زعماء العالم على أمل حل النزاع الذي دام لسنوات في ليبيا، ومحاولة إطلاق عملية السلام مجددا وتجنب حرب أهلية تحول هذا البلد إلى “سوريا ثانية”.

وتأتي القمة بعد سلسلة من الجولات الدبلوماسية التي تهدف إلى محاولة إعادة الفرقاء الليبيين إلى طاولة المفاوضات.

ويتمثل الهدف الرئيسي لهذه القمة التي تعقد برعاية الأمم المتحدة وتفتتح بعد ظهر الأحد على أن تستمر حتى وقت متأخر المساء، في وضع حد للتدخلات الأجنبية في هذه الدولة التي تغذي النزاع فيها عوامل عديدة من الشهية لمواردها النفطية إلى الخصومات السياسية الإقليمية وصراع النفوذ.

وتخشى الأسرة الدولية تفاقم النزاع في ليبيا مع التدخل العسكري التركي الذي حذرت منه العديد من الأطراف الدولية الفاعلة على الساحة السياسية.

وحذرت أوساط ليبية من خطورة الخروج من المؤتمر دون توصية واضحة بإجبار أنقرة على وقف تدخلها في النزاع، مشددة على أن أردوغان إذا خرج من المؤتمر بلا إدانة واضحة لتدخله سيعتبرها كارتا أخضر ليستمر في إرسال الجنود الأتراك والمرتزقة إلى ليبيا، فضلا عن المرور إلى التنقيب في الحدود البحرية الليبية متحديا الخرائط الدولية المعترف بها، تماما مثلما يفعل في سواحل قبرص.

ووسط تزايد التقارير والمقاطع المصورة التي تظهر نقل تركيا لمقاتلين سوريين إلى ليبيا، من أجل دعم حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا وصول هؤلاء المقاتلين.

وقال سلامة: “أستطيع أن أؤكد وصول مقاتلين من سوريا”، مقدرا عددهم بما يتراوح بين ألف وألفين.

وتخشى أوروبا تدفق موجات جديدة من المهاجرين على سواحلها، وهي مخاوف تلعب عليها تركيا لتبرير تدخلها في ليبيا، وقالت الرئاسة التركية مساء السبت إن “العنف في طرابلس يمكن أن يؤدي إلى تدفق موجات جديدة من اللاجئين”.

ولم يتوانى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على ابتزاز المجتمع الدولي ومقايضته بشكل لا يخلو من وقاحة بتخييره بين القبول بنفوذ بلاده في ليبيا والاعتراف بحكومة الوفاق التي استنجدت به ومهدت لاستعمار تركي جديد، أو انتظار موجة من العمليات الإرهابية، في إشارة واضحة إلى أن تركيا تمسك بالزر الذي يطلق أيدي الإرهابيين لتهديد أمن أوروبا عبر التدفق في هجرة غير منظمة، أو استهداف مصالحها في ليبيا بالتفجيرات والاغتيالات.

أوساط ليبية تحذر من خطورة الخروج من المؤتمر دون توصية واضحة بإجبار تركيا على وقف تدخلها في النزاع الليبي.

وكان أردوغان قد حذر في مقال نشر في مجلة “بوليتيكو” السبت من أن “المنظمات الإرهابية” ستجد موطئ قدم لها في أوروبا إذا سقطت حكومة الوفاق.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية مساء السبت طالبا عدم الكشف عن هويته إن “الأمر يتعلق بنزاع إقليمي يتسع ويصبح أكثر شبها بسوريا”. وأضاف “هذا هو سبب تعبئة الأسرة الدولية”.

وأشار هايكو ماس وزير خارجية ألمانيا التي تستضيف المؤتمر، لصحيفة بيلد الأحد إن “المؤتمر يمكن أن يكون خطوة أولى من أجل السلام في ليبيا”.

وسيحضر طرفا النزاع الرئيسيان في ليبيا فايز السراج رئيس حكومة الوفاق وقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، إلى برلين لكنهما لن يجلسا على طاولة واحدة.

ميدانيا، تأمل الأمم المتحدة من المؤتمر “تعزيز وقف إطلاق النار” الذي حصلت عليه أنقرة وموسكو ودخل حيز التنفيذ في 12 يناير.

وفي مقابلة تنشر الأحد مع صحيفة “دي فيلت” الألمانية، طلب خصمه نشر “قوّة عسكرية دوليّة” في ليبيا برعاية الأمم المتحدة، في حال استأنف حفتر الأعمال القتاليّة. وقال “إذا لم يُنه خليفة حفتر هجومه، سيتعيَّن على المجتمع الدولي التدخّل عبر قوّة عسكرية لحماية السكّان المدنيّين الليبيّين”.

عن مصدر الخبر

جريدة العرب اللندنية

جريدة العرب اللندنية

أضف تعليقـك