اخبار ليبيا الان عاجل

خبراء: أردوغان والسراج يراوغان لخرق “اتفاق برلين”

توقع خبراء ومحللون أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفايز السراج، رئيس الحكومة الليبية، سيراوغان لخرق مخرجات واتفاق قمة برلين بهدف تحقيق مكاسب شخصية.

وقال الدكتور وائل الشهاوي، الباحث المتخصص في الشؤون الدولية، إن أردوغان لن يرضخ لمخرجات مؤتمر برلين، لابتزاز دول الاتحاد الأوروبي للحصول على أي مكتسبات تدعم موقفه المهتز داخليا وخارجيا خاصة بعد تردي الأوضاع الاقتصادية التركية وتزايد الدين العام التركي داخليا وخارجيا.

وأكد لـ”العين الإخبارية” أن أردوغان لم يرضخ لما ورد بالوثيقة الموقعة من الدول المشاركة بمؤتمر برلين، مؤكداً استمراره في نهجه، لافتاً إلى أن مؤتمر برلين لا يهدف إلى حل الأزمة الليبية ككل، بل يمهد لمؤتمر أممي لحلها خلال الفترة المقبلة.

وأشار الباحث المتخصص في الشؤون الدولية إلى تمسك السراج رئيس الحكومة المنتهية ولايته بليبيا بموقفه مع إمكانية التعاون مع أي جهة لتحقيق مطامعه ما قد يقلل من نجاح المخرجات المعلنة للمؤتمر.

ومن جانبه قال اللواء صالح رجب، وزير الداخلية الليبي السابق، إن مؤتمر برلين “أظهر أردوغان للعالم كتاجر الدم والخراب والإرهاب والدواعش”، مؤكداً عدم التزم أردوغان والسراج حتى الآن بنتائج القمة، قائلا: “هذا الرجل غير السوي يرسل الدواعش الذين يخترقون الهدنة ويضعون المفخخات والتشريكات التي تقتل الأبرياء”.

وأضاف لـ”العين الإخبارية” أن تركيا دائما تخالف القرارات الأممية وستفعل ذلك في بنود مؤتمر برلين، لافتاً إلى أن ذلك “دفع الشعب الليبي إلى إغلاق حقول النفط التي قد يستخدمها (السراج) في تمويل مرتزقة تركيا وداعش في طرابلس”.

وألمح وزير الداخلية الليبي السابق إلى استمرار الجيش الليبي في حربه على الإرهاب واستمرار غلق حقول النفط التي يستخدمها فايز السراج في تمويل الإرهاب والمرتزقة، حال استمراره في خرق هدنة وقف إطلاق النار.

وأوضح أن للجيش الليبي حق شرعي في الرد على أي خروقات للهدنة، مشيراً إلى أن المرتزقة الموالين لأردوغان يفرون بعد مقتل وجرح العشرات في صفوفهم.

أما الخبير في القانون الدولي محمد صالح جبريل اللافي فقال إن تركيا استغلت انعقاد اللجنة المشرفة على وقف إطلاق النار في ليبيا الأسبوع المقبل لإرسال أكبر دعم للمرتزقة السوريين في طرابلس.

أوضح أن أنقرة عازمة على خرق مخرجات برلين، وهو ما اتضح من الدعم المستمر للمرتزقة الذين يخترقون الهدنة ومستمرون في إطلاق النار على مناطق ارتكاز الجيش الليبي.

وتابع أن تركيا ستضع سمومها في اللجان المزمع عقدها لتثبيت وقف إطلاق النار من خلال ترشيح أعضاء موالين لها، مشيراً إلى أن أردوغان سيستغل عدم وضع مؤتمر برلين جدولا زمنيا لحل المليشيات ونزع سلاحها.

ونوه المحلل السياسي الليبي بأن الرئيس التركي سيستغل أيضاً الفترة المقبلة لاستئناف إرسال أكبر عدد من المرتزقة السوريين إلى طرابلس، ما قد يدفع إلى صدام على الأرض ويفشل الهدنة.

عن مصدر الخبر

بوابة العين الاخبارية

بوابة العين الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليق

  • سقوط اردوغان فى تركيا سيكون من ليبيا التى سببت له هزيمة حزبه فى انقره واسطنبول والانقسام داخل حزبه والقادم اسوأ له حيث سيسقط ويسجن