اخبار ليبيا الان عاجل

شركة “سادات” التركية.. الذراع العسكرية لأردوغان بليبيا

قناة العربية
مصدر الخبر / قناة العربية

قال قيادي عسكري بالجيش الوطني الليبي إنه تمّ رصد أعمال مشبوهة داخل ليبيا، تقوم بها شركة “سادات” التركية للاستشارات الدفاعية الدولية، والتي تعمل لصالح حكومة الوفاق وتعود تبعيتها لتنظيم الإخوان المسلمين، مشيراً إلى أنشطة مريبة في مجال تدريب المرتزقة السوريين وجلبهم إلى ليبيا.

وأوضح العميد خالد المحجوب، مدير “إدارة التوجيه المعنوي” في “القيادة العامة” للجيش الوطني الليبي، في حديث لـ”العربية.نت”، أن المعلومات المتوفرة تفيد أن هذه الشركة موجودة في ليبيا وتقود النشاط المخابراتي التركي بالبلاد وهي تتبع لتنظيم الإخوان.

وأكد أن هذه الشركة “تستثمر بشكل كبير في الحرب الليبية، حيث تتولى عمليات جلب المرتزقة السوريين والمقاتلين الأجانب إلى ليبيا وتسليحهم بعد تدريبهم عسكرياً، ومرافقة الميليشيات المسلّحة التابعة لقوات الوفاق، كما تلعب دور الوسيط لإتمام صفقات بيع وشراء السلاح والمعدات العسكرية بين الشركات المختصة في تركيا وحكومة الوفاق مقابل الحصول على نسبة من الأرباح”، مشيراً إلى أنّها تتولى كذلك تنظيم وإبرام عقود جلب المرتزقة وتحصل على عمولة على كل مرتزق. ولفت إلى أن كل هذه الأموال مدفوعة من خزينة الدولة الليبية.

وبرزت شركة “سادات” التركية بعدما وسّعت نشاطها في ليبيا، عقب توقيع “اتفاقية التعاون الأمني والعسكري” بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

موضوع يهمك?قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آنييس فون دير مول، في حديث مع مراسل قناتي “العربية” و”الحدث” بباريس، إن…فرنسا: تركيا لم تحترم تعهدات قطعتها في برلين حول ليبيا فرنسا: تركيا لم تحترم تعهدات قطعتها في برلين حول ليبيا المغرب العربي
وينص أحد بنود الاتفاقية على أن يتضمن شكل التعاون بين الطرفين إرسال أي منهما للآخر “أطقما أو أفرادا مدنيين يتبعون مؤسسات أمنية”، وهي النقطة التي تذّرع بها أردوغان لتوفير غطاء قانوني لهذه الشركة لإرسال مقاتلين ومستشارين أمنيين إلى ليبيا، من أجل مساندة جهود قوات الوفاق في التصدي لتقدم الجيش الوطني الليبي نحو العاصمة طرابلس.

وبحسب المعلومات المتداولة، يدير شركة “سادات” التي تواجه انتقادات كبيرة من المعارضة التركية بسبب أنشطتها المشبوهة داخل تركيا وخارجها، حزب “العدالة والتنمية” التركي. وهي تقوم بأنشطة التدريب والاستشارات العسكرية في ليبيا ودول عربية أخرى.

أسسها وتولى إداراتها العميد التركي المتقاعد “عدنان تانري فردي”، الذي غادر الجيش التركي عام 1997 ومعه 23 ضابطاً متقاعداً بعد أن شغل منصب قائد القوات الخاصة التركية. وقام بتعيين هؤلاء الضباط الـ23 كمسؤولين عن التدريب بالشركة. وفردي مقربّ من أردوغان، ويعمل حالياً كأحد مستشاريه العسكريين.

ووفقاً للمعلومات التي تواردت في الصحافة العالمية، فقد كانت شركة “سادات” حاضرة في الميادين عندما وقعت محاولة الانقلاب بتركيا في 15 يوليو/تموز 2016. ويتردد بكثرة أن هذه الشركة تقوم بتدريب شباب حزب “العدالة والتنمية” ليصبحوا مثل الميليشيات في حال الحاجة إليهم. كما تواردت أنباء تتعلق بتورط الشركة بشكل مباشر في الحرب السورية، وأنها هي التي تتولى تدريب بعض الجماعات المسلحة المعارضة لنظام الأسد والمقربة من أنقرة.

عن مصدر الخبر

قناة العربية

قناة العربية

أضف تعليقـك