اخبار ليبيا الان عاجل

جريدة لندنية: حفتر يوبّخ إردوغان… ويتوعد «ميليشيات طرابلس» بالهزيمة

جريدة الشرق الاوسط
مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

في أول تعليق له على قرار مجلس الأمن الدولي الأخير بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا، شدد المشير خليفة حفتر، القائد العام لـ«الجيش الوطني» الليبي، على أنه «لا سلام إلا بهزيمة الميليشيات المسلحة، (الموالية لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج في العاصمة طرابلس)، ونزع سلاحها وطردها ومغادرة المرتزقة أراضي البلاد».
وقال حفتر في كلمة وجهها مساء أول من أمس للمتظاهرين، الذين احتشدوا في ساحة الكيش بمدينة بنغازي (شرق) للتنديد بالتدخل العسكري التركي في ليبيا، إن «وقف إطلاق النار بشكل دائم مرهون بتسليم الميليشيات سلاحها ومغادرة المرتزقة»، مشيراً إلى أن «قوات الجيش لن تتوقف حتى بلوغ الهدف، وتحقيق النصر الكبير». وأضاف حفتر موضحاً أن «القوات المسلحة لن تتوقف، ولو استنجد الخونة بجميع مرتزقة العالم حتى ترجع طرابلس لحضن الوطن»، مشدداً على أنه «لا مساومة أو تفريط في الثوابت»، قبل أن يتعهد بـ«المضي قدماً لتحرير ليبيا من المرتزقة، الذين أرسلتهم تركيا بالتعاون مع الخونة والعملاء».
وتابع حفتر قائلاً: «لقد كنا ولا زلنا دعاة سلام… هذا هو السلام الذي نمد له أيدينا ونعلن معه وقفاً دائماً لإطلاق النار. لكن إذا استكبروا وجنحوا إلى الحرب فليبشروا بجحيم ونيران قذائفنا».
وبنبرة مليئة بالتحدي، وجه المشير كلامه للرئيس التركي رجب طيب إردوغان فقال: «اعلم أيها المعتوه إردوغان أن بلادك هي إرث العرب وليس العكس. فالعرب هم أسيادكم في الماضي والحاضر، ولو لم يجرد أجدادنا العرب سيوفهم على أجداده لظل هذا المعتوه على كفره وضلاله يعبد النار والشمس والنجوم». لافتاً إلى أن «قوات الجيش أصبحت على تخوم قلب العاصمة الجريحة طرابلس، وصرنا قاب قوسين أو أدنى من تحريرها. نطمئنكم بأنه لا رجوع عن بلوغ الهدف، الذي دفع أبناؤنا أرواحهم من أجل تحرير البلاد، وثمن تضحيات الشعب الليبي لتحرير أرضه»، مؤكداً أنه لن يهزم.

إلى ذلك، أكد وفد من السياسيين والإعلاميين ومشايخ وحكماء وأعيان كافة المناطق الليبية، خلال اجتماعهم مساء أول من أمس، مع عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، على مساندة الشعب الليبي بكل مكوناته لتحركات البرلمان، والحكومة الليبية والجيش الوطني الذي يحارب الإرهاب.

وبحسب المستشار الإعلامي لصالح، فقد عبر أعضاء الوفد عن مساندتهم لقرار غلق الموانئ النفطية، وأشادوا بشروط مجلس النواب للمشاركة في أي حوار سياسي حتى يتم توزيع ثروات الشعب الليبي على الليبيين فقط، دون المرتزقة والجماعات الإرهابية المتطرفة، الذين جلبهم السراج من خلال التعاون مع تركيا وقيادتها الإرهابية. في المقابل، تظاهر مساء أول من أمس مؤيدو حكومة السراج في مدينتي طرابلس ومصراتة، تنديداً بهجوم الجيش الوطني على العاصمة. وكان السراج قد اعتبر في بيان وزعه مكتبه، عقب اجتماعه أول من أمس، مع المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في ليبيا، يعقوب الحلو ومساعدته، أن ما وصفه بالعدوان على العاصمة «أربك مساعي حكومته للاستجابة السريعة لمتطلبات المتضررين».

وقال السراج، الذي تسلم دعوة لحضور الاجتماع المخصص لإطلاق خطة الاستجابة الإنسانية للعام الحالي، إن الاجتماع تناول احتياجات النازحين، وسبل تحسين أوضاع مراكز إيواء المهاجرين غير الشرعيين. بالإضافة إلى الأوضاع الإنسانية المستجدة، والناتجة عن تداعيات العدوان، وسبل إيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين.
لكن ذلك، لم يمنع المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين من الإعلان عن تفكيرها في أن تغلق «الأسبوع المقبل» مركزاً لعبور المهاجرين في طرابلس، تحول إلى «هدف» في «أسوأ بلد في العالم» لطالبي اللجوء.

وقالت المسؤولة في المفوضية كارولين غلاك في باريس إنه لم يتبق سوى 119 شخصاً في المركز، الذي «نتوقع إغلاقه الأسبوع المقبل»، وأضافت أنه «من غير الممكن الإبقاء على الأمور كما كانت لأن المركز أصبح هدفاً».

ميدانياً، تحدث المركز الإعلامي لغرفة «عمليات الكرامة»، التابع للجيش الوطني، عن معارك وقتال بالرصاص الحي بين الميليشيات المسلحة الموالية لحكومة السراج في مدينة غريان جنوب العاصمة طرابلس. وقالت تقارير محلية إن مواجهات عنيفة اندلعت بشكل مفاجئ مساء أول من أمس بين كتيبة ثوار طرابلس، وميليشيات قوة الردع، وكلاهما تابع للحكومة التي التزمت الصمت، ولم تعلق على هذه التقارير.

وكانت القوات التابعة لحكومة السراج قد تمكنت في شهر يونيو (حزيران) الماضي من استعادة السيطرة على المدينة، بعد معارك عنيفة مع قوات الجيش الوطني، التي كانت تسيطر عليها، وتعتبرها قاعدتها الأمامية في الهجوم، الذي بدأته في الرابع من شهر أبريل (نيسان) الماضي لتحرير العاصمة.

واتهمت قوات السراج «الجيش الوطني»، أمس، بخطف اثنين من شباب مصراتة وعاملاً أجنبياً أثناء عودتهم من عملهم في مدينة مصراتة، مشيرة في بيان لها إلى العثور على جثثهم بعد تصفيتهم ملقاة على قارعة الطريق في منطقة الشريدات.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط

جريدة الشرق الاوسط

أضف تعليقـك

تعليقات

  • المشير خليفة حفتر صادق فى كلامه وما وعد به من قبل اوفى به رغم انه كان مستحيلا وقتها فعندما وعد بتحرير درنة اوفى وعندما وعد بتحرير الهلال النفطى والجنوب اوفى والان جارى الوفاء بوعد تحرير طرابلس وهو قريب حيث ان كلاب اردوغان هزمت فى كل مكان وكل وعود اردوغان سراب فهو وعد خوان مصر يعودة مرسى للقصر يوم السبت العصر راكب خروف ابيض فعاد مرسى للقبر ودفن سرا ومرشد الخوان ذليل فى الليمان والبشير فى السودان اين هو الان وهو من اهدى اروغان جزيرة سواكن فى البحر الاحمر ولم تشفع له وفى هذا عبرة للسراج وعصابته بان المتغطى باردوغان عريان ومصيره السجن وزفة بملابس النسوان فاردوغان مهزوم بره وجوه

  • اتمني الرد في الميدان ان يكون عاجلاً وليس آجلا كم كيلو متر تفصل الجيش عن الاستيلاء علي العاصمه وتنتهي هذه القصه فالمرابطين هناك يروا في الساحه الخضراء رآي العين لا غني عن دك حصون أحفاد الانكشاريه التركيه ولقطاء المليشيات العدوانيه العميله للطيان والاتراك فمن هم جيلك يعلمون ان نظرتك لجنودك علي أنهم ابناءك معروفه اهمها يوم تشاجرت مع الضابط سليمان كشلاف دفاعا عن جندي أنت ارسلته لاحضار شئ من الحاميه يوم كنتم في تخييم خارجي وعندما تآخر ذهبت أنت بنفسك تستطلع سبب التآخير وفوجدت كشلاف قد اوقفه في الشمس تذنيب فتشاجرت مع كشلاف وأخذت جنديك معك وما هذا إلا قليل من كثير المواقف النبيله المشهود لك بها ولا اقول هذا الكلام تطبيلاً ولا اريد جزاء ولا شكورا لان خارج ليبيا من عشرات السنين ولا انوي الرجوع ( وناديت يا حمد هيه فات الدكاكين غادي ومن ضاق خبز المدين ماعاد يلاف ابوادي

  • jjggg
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    بعد هذا كله نحذركم من احمد الدردفي
    معلومات هامة
    إحـــذروا هذا الشخص ( أحمد علي مصباح الدردفي )
    قصير القامة , طوله : اقل من متر وربع تقريباً , لديه لحية متوسطة واسمر البشرة بكثرة , يلبس في نظارات شمسية
    مقيم بشارع ميزران بالتحديد :
    الدور الثالث في عمارة بيضاء مكانها في موقف سيارات مصرف الادخار .
    لديه شركة محاماة باسم ( شركة ديوان العدالة ) ويقوم بتأجير العقارات للناس
    سجين سابق في سجن الكويفية ببنغازي لمدة 3 سنوات في قضايا جنائية مختلفة

    القضايا التي سجن من أجلها وأعترف بها :
    تزوير أرقام وطنية لأشخاص أجانب بالتحديد تـشـاديـيــن .
    سرقة مبالغ مالية ضخمة من أشخاص معروفين بالتحديد من جيرانه في بنغازي وهذا السبب هـروبـه من بنغازي من مدة 5 سنوات بعد ان فـرا يعني هـرب من سجن الكويفية بمساعدة احد الحراس ومنها اقام في شارع ميزران طرابلس في العنوان المذكور .
    لديه توكيلات خاصة مزورة باسمه على حسابات مصرفية تتبع أشخاص والتي سحب منها مبالغ
    كما يملك أختام محرر عقود مزورة .
    المجني قام بتأسيس مؤسسة خيرية باسم مؤسسة منارة بنغازي للمهجرين والنازحين بزعمة مساعدة العائلات النازحة وهذا الامر غير صحيح لا يساعد في العائلات ولا حتى الأيتام والأرامل

    بل يأخذ في نسخ من الأوضاع العائلية والأرقام الوطنية و صور من كتيب العائلة من الناس بدون علمهم ويذهب بهذه المستندات لـلـجـان النازحين سواء في طرابلس المركز او المجلس المحلي المنصورة والهلال الأحمر و مقر توزيع مساعدات الامم المتحدة المعروف في منطقة السراج عند جمعية ايادي الخير .

    وذلك لاخذ واستلام المساعدات العينية او المادية لهذه الاسر بدون علم هذه الأسر وأصحابها . ايضا يستلم في السلع التموينية او اي مساعدات تأتي بأسماء هذه العائلات وهي تكون في الاساس للاسر ويقوم ببيعها بالاضافة الي الادوية وغيرها من الاغطية والمساعدات الاخرى الخاصة بالنازحين ولم يعطي اي اسرة واحدة اي شي .
    فنرجوا من الجميع عدم التعامل معه بأي طريقة من الطرق فهذا الشخص معروف في بنغازي بانه نصاب ومحتال وخاصة في شارعه بالتحديد في شارع الذهب ببنغازي فرا هارب من سجن الكويفية بنغازي في شهر 1 / 2014 لان النيابة والجيران يلاحقونه ومرفوع ضده عدة قضايا جنائية قانونية ومذكرات قانونية من النيابة العامة بنغازي .
    هذه أرقام هواتفه الشخصية : 0923167885 ـ 0925109802 ـ 0922796616
    0916807894 ـ 0915109802 ـ 0915109805
    يفتح في بعض منها ويغلق في الأخر حتى لا يتابعه أحــد .

    • بارك الله فيك علي هذا التحذير، ولاتحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار مهطعين مقنعي رؤوسهم لإيرتد اليهم طرفهم وافيءدتهم هواء
      اخي الكريم نهاية الظلم والظالم وخيمة ولن يضيع عند الله شئ

  • اشهد بالله ان كلام جميل ويستحق التقدير من كل الرؤساء
    «اعلم أيها المعتوه إردوغان أن بلادك هي إرث العرب وليس العكس. فالعرب هم أسيادكم في الماضي والحاضر، ولو لم يجرد أجدادنا العرب سيوفهم على أجداده لظل هذا المعتوه على كفره وضلاله يعبد النار والشمس والنجوم.