عاجل

المحلل السياسي مصطفى الفيتوري: – وليامز قالت لي إن قادة ليبيا يُحبون مغازلة الأ

مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

المحلل السياسي مصطفى الفيتوري:

– وليامز قالت لي إن قادة ليبيا يُحبون مغازلة الأطراف الخارجية، والسفر حول العالم، ثم يتهمونهم بأي إخفاقات في البلاد.

– ويليامز قالت أيضًا، إن الساسة الحاليين في ليبيا، يتسمون بالفساد وعدم الأمانة.

– ويليامز ذكرت أنه من الممكن إجراء الانتخابات قبل نهاية العام الجاري، بشرط توفير مجلسي النواب والدولة للإطار القانوني اللازم لإجرائها.

– جميع السياسيين الليبيين الحاليين تقريبًا، لا يريدون انتخابات لأن ذلك يُعني نهاية حياتهم السياسية، بعد فشلهم وأدائهم البائس على مدار العقد الماضي.

– ويليامز كانت تعرف ذلك جيدًا، ولكن لم يكن لديها الكثير مما يمكنها فعله، كمستشارة خاصة للأمم المتحدة، لتغيير هذه الحقيقة.

– دور البعثة الأممية عام 2011م، كان يستهدف دعم الليبيين لرسم مستقلهم خلال فترة انتقالية قصيرة، ثم امتد هذا الأمر لأكثر من عقد من الزمان.

– لا تزال الأسلحة تتدفق إلى ليبيا، رغم قرارات مجلس الأمن منذ عام 2011م، بحظر نقل الأسلحة والمقاتلين إلى البلاد.

– عدد القوات الأجنبية والمرتزقة، الذين يدعمون مختلف الأطراف المتحاربة حاليًا، أكثر مما كان عليه في أي وقت مضى.

– #روسيا و #تركيا و #الولايات_المتحدة و #بريطانيا و #قطر و #مصر و #الإمارات، هذه الدول على سبيل المثال لا الحصر، لا تزال تلعب أدوارًا مختلفة، وأحيانًا متنافسة، في الأزمة الليبية.

– الأمم المتحدة هي المسؤولة عن كل فشل في ليبيا، لأنها تثق بها الدول الأعضاء في إيجاد حل، رغم أن استخدام أحد الأعضاء الخمسة الدائمين، لحق النقض، كافٍ لعرقلة عام كامل من العمل الشاق.

– يجب إلقاء اللوم على ويليامز، لتفضيلها النفعية على نزاهة عملية اختيار الدبيبة كرئيس للوزراء بملتقى الحوار السياسي، بعد المزاعم المؤكدة المتعلقة بدفع رشاوي لاختياره.

– حكومة الدبيبة، إحدى أكثر الحكومات الليبية فسادًا منذ عام 2011م.

– ويليامز ذكرت أنه عندما ظهرت مزاعم الرشوة في البداية، أحالتها إلى فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة، والنائب العام الليبي، إلا أن لجنة الأمم المتحدة لم تتمكن من تأكيد أي من هذه المزاعم.

#ليبيا_24

2022-08-11 16:30:57

1660235457

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24