عاجل

المرشح الرئاسي، سليمان البيوضي: – من العشر صفحات الأولى من تقرير #ديوان_المحاس

مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

المرشح الرئاسي، سليمان البيوضي:

– من العشر صفحات الأولى من تقرير #ديوان_المحاسبة للعام 2021 ستكتشف أننا تعرضنا لأكبر عملية بيع وهم وتضليل ودجل في ليبيا.

– لقد نفذت حكومة الدبيبة ب17 مليار مشاريع للتنمية وهو رقم أكبر بكثير من الجزر والطرق التي تحتفل الحكومة شهريا بتنفيذها.

– تقرير الديوان يجب أن يكون عنوانا للقادم ويجب أن يفرض التغيير وإنهاء هذا النهب والإفتراس للمال العام و محاسبة المسؤولين وملاحقتهم قانونا في الداخل والخارج، لقد تم تفقير الأمة وتجويعها لصالح أفرادا وجماعات.

– صدور تقرير ديوان المحاسبة أماط اللثام عن حقائق مفزعة وبين لأي مدى تحول الفساد لأسلوب إدارة، لكن رد فعل رئيس الحكومة يدعوا للإشمئزاز، ودليل انفصال عن الواقع واعتقاد منه بأن الوهم والصريرات قد ينقذانه من هذا العبث.

– ما حاول تقديمه بأنه تحقيق وردود عن التقرير والمحاسبة أيضا يطاله شخصيا و بشكل مباشر، فكل ما حدث يقع تحت مسؤوليته ودليل على فشل إدارته للدولة، والأهم عليه أن يجيب عن أموال الهدايا الفاخرة التي قدمها بأموالنا ( نريد) أن نعرفهم بالإسم إن كانوا ليبيين أو أجانب، أما #رتله_العفوي فيمكنه آن يضع قائمة بأسماء ملاك السيارات المدفوع ثمنها من اموالنا أيضا.

– في الدول التي تمتلك نخبة واعية تقود حملة منظمة لإسقاط مثل هذه الحكومات شعبيا وتحاكم كل أعضائها وتسترد أموال الأمة، أما #نحن فسنبحث عن حكاية جديدة ونشتري الوهم والتآمر مرة أخرى.

-الكتاب المدرسي غير موجود والدراسة مؤجلة، والكهرباء مفقودة، وتجد أن هناك 17 مليار صرفت في التنمية، فنحن أمام عملية نهب غير مسبوقة وتجاوزت كل مدى.

– منذ اليوم عندما يحاول أن يبيع لك الوهم ويعدد لك المنجزات فثق بأنه مستفيد من الصريرات أو أحمق لا يستوعب أن ما حدث لو استمر سيدفع ثمنه الباهظ، وأن تعميم الفقر والجهل هو هدفهم القادم وأنه اول ضحاياه.

تقرير ديوان المحاسبة كشف السوءات وحول السراب والوهم لحقيقة صادمة يتجرع مرها كل أؤلئكم الذين صدقوا التضليل والكذب والبهتان، ستبحث الحكومة عن حدث تقدمه لليبيين ليتحدثوا فيه، وسيتبخر كل الصخب الذي يملأ الفضاءات الإلكترونية، ولن يكون هناك موقف يعتمد عليه من المؤسسات الرقابية والتشريعية باختصار لأن لا أحد يملك شرعية وطنية مكتملة يمكنه أن يواجه بها ويسترد حقوق واموال الليبيين.

– المؤكد أن إنقاذ المستقبل يبدأ بتنفيذ مشروع وطني حقيقي يستمد شرعيته من الليبيات والليبيين من خلال الإنتخابات، ويكون بآليات حقيقية ورادعة، رغم كل السنوات القاسية لكن هناك أمل حقيقي بإنقاذ الحاضر والمستقبل، ومهما طال زمن الخانعين والمتآمرين والفاسدين فإنه سيتلاشى، فكل هذه الصدمات والسرقات بات الوعي الوطني أكثر قوة وحتما سيعبر عن نفسه في صناديق الإقتراع.

#ليبيا_24

2022-09-22 03:07:06

1663816026

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24