عاجل

وكالة سبوتنيك الروسية: – الولايات المتحدة الأمريكية بدأت منذ 2003 في سرقة ونهب

مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

وكالة سبوتنيك الروسية:

– الولايات المتحدة الأمريكية بدأت منذ 2003 في سرقة ونهب ثروات المنطقة العربية وفي مقدمتها النفط، وأعادت العمل بنفس الاستراتيجية في ليبيا ، في ظل ادعاءات تحت ستار الحرية والديمقراطية.

– المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، وانغ ون بين، أعلن أن القوات الأمريكية المتواجدة في سوريا تسرق ما يصل إلى 66 ألف برميل يوميا، أي ما يعادل 82% من إجمالي إنتاج النفط السوري.

– واشنطن تستند إلى القوة التي تستخدمها هي وحلفائها في مجلس الأمن والأمم المتحدة للهروب من المحاسبة على جرائمها في الدول التي دمرتها وساهمت في تمزيقها وإضعافها على مدار السنوات الماضية.

– في ليبيا يستمر مسلسل سرقة النفط منذ العام 2011 وحتى اليوم عبر المليشيات الموالية للدول الأوروبية بحماية أمريكية.

– واشنطن تتبع نفس الآلية التي اتبعتها في العراق وسوريا في ليبيا، عبر الإبقاء على الأشخاص الذي يسيطرون على مؤسسات الدولة ومنها المصرف المركزي.

– عملاء واشنطن في ليبيا هم من يقومون برعاية مصالحها وتنفيذ كل استراتيجيتها في ليبيا.

– الولايات المتحدة وافقت على سيطرة فرنسا وإيطاليا على مناطق في ليبيا، لقاء أن تمسك واشنطن بالنفط الليبي، وهو اتفاق معلن منذ العام 2012.

– عملية السيطرة على ثروات الشعوب مهمة أمريكية دائمة في كل تدخلاتها بدول العالم، حيث حولت كوبا عندما احتلتها إلى كازينوهات قمار تصب عائداتها في الخزينة الأمريكية، كما سرقت معظم آثار العراق واستولت على معادن ثمينة في باكستان وافغانستان ومنها منتجات تستخدم في الصناعات النووية.

– فرنسا إبان عهد ساركوزي تدخلت في ليبيا من أجل إسقاط النظام رغبة في الحصول على حصة أكبر من إنتاج النفط الليبي.

– صحيفة “ليبراسيون” اليومية الفرنسية نشرت في سبتمبر2011، رسالة مؤرخة بتاريخ 3 أبريل 2011، تظهر تعهد ما سميَ بـ”المجلس الوطني الليبي” بحصول فرنسا على 35% من إجمالي النفط الليبي الخام، مقابل حصول المجلس على دعم باريس.

– الدول الأوروبية حصلت على كميات كبيرة من النفط مقابل تدخلها في ليبيا عام 2011، كما توفر الحماية لميليشيات تهريب الوقود في معظم أنحاء ليبيا، حيث يتم تهريب النسبة الأكبر منه إلى أوروبا.

#ليبيا_24

2022-12-01 18:33:33

1669919613

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24