اقتصاد

توقف إنتاج النفط بسبب إغلاق المنشآت النفطية.. دوافع الإغلاق ومطالب المحتجين

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

أغلقت مجموعة من القبائل الليبية خطوط إنتاج وتصدير النفط من حقول وموانئ نفطية في مختلف مدن ومناطق الشرق الليبي في خطوة منها للحفاظ علي رزق الشعب الليبي من التلاعب والسرقة في ظل الظروف التي تشهدها البلاد في الوضع الراهن.

حيث أغلقت يوم الجمعة الماضية موانئ البريقة والزويتينة والحريقة ورأس لانوف، وحقول السرير والنافورة إضافة إلى مجموعة حقول حوض زلة.

حراك شعبي

هذا وتري لجنة أداء مؤسسة النفط بمجلس النواب الليبي، أن أغلاق المتظاهرين للموانئ النفطية بشرق وجنوب البلاد، هو امتداد لحراك شعبي أمتد منذ أعوام مطالباً بالعدالة في توزيع عائدات النفط بين مناطق ليبيا والاهتمام بالمناطق المنتجة للنفط والغاز.

هذا وأعربت اللجنة، عن قلقها من تأثير التراجع في إنتاج النفط على الاقتصاد الليبي ومن الأضرار التي قد تلحق بحقول النفط نتيجة ذلك الإغلاق، محذرة حكومة الوفاق ومجتمع الدولي مسؤولية ذلك، مطالبة بعثة الأمم المتحدة بضرورة إدراج هذه الأمر ضمن أولوية الملفات التي يجب العمل عليها دون جدوى.

وبحسب لجنة أداء مؤسسة النفط بمجلس النواب الليبي، فإن المناطق التابعة لشرعية مجلس النواب تعيش أوضاع صعبة نتيجة عدم إعطائها مخصصاتها المالية من قبل حكومة الوفاق، كما أن الحكومة التابعة لمجلس النواب تعمل في ظروف بالغة الصعوبة نتيجة لعدم حصولها على نصيب كاف من الموارد المالية.

مطالب وحقوق

ويرى المهتم بالشأن العام جمال شلوف، أن التوزيع العادل للثروة هو أحد أهم المطالبات التي نسمعها سواء من القوات المسلحة أو بعض الشخصيات الوطنية عند حديثهم للمجتمع الدولي حول الحالة الليبية، فما حدث في السنوات الأخيرة هو احتكار فج للثروة من الميلشيات التي تتحكم بالقرار الاقتصادي واستئثارها بها دون بقية الليبيين.

ويقول شلوف: “من المهم وضع معايير واضحة لتوزيع الثروة بشكل عادل ومنصف وشفاف بين كل الليبيين في أي حل سياسي للازمة الليبية حتى لا يتكرر هذا الاحتكار وبرلين ليست استثناء طالما هي مؤتمر لتقديم حلول للأزمة الليبية”.

دفاع وتبرير

فيما يرى الخبير الاقتصادي وحيد الجبو، أن إشراف مصرف ليبيا المركزي بطرابلس على دخل النفط في العاصمة وتصرف حكومة الوفاق وإشرافها عليه هو وفق الاتفاق السياسي في الصخيرات وقرارات مجلس الأمن بخصوص الاعتراف بحكومة الوفاق، على حد قوله.

وتحدث الجبو عن ما يخص الميزانيات العامة، موضحا أنه ما جرى طباعته من العملة الليبية من قبل المصرف المركزي بالبيضاء تجاوز 11 مليار دينار وضعت تحت تصرف الحكومة المؤقتة غير المعترف بها دوليا، مؤكدا أن حكومة الوفاق تقوم بتحويل مرتبات موظفي المنطقة الشرقية إسوة بجميع الموظفين في الدولة.

تحذيرات

يذكر أن مؤسسة النفط بطرابلس قد قالت إنها ستضطر لوقف إنتاج النفط الخام بالكامل عند بلوغ القدرة التخزينية القصوى للموانئ النفطية، محذرة من أنّ عمليات الإقفال التي طالت الحقول النفطية ستتسبب في خسائر في إنتاج النفط الخام قدرها 1.2 مليون برميل يوميا، وخسائر ماليّة تقدّر بحوالي 77 مليون دولار في اليوم.

وكان “ملتقى القبائل والمدن الليبية” قد أعلن مساء الجمعة، إيقاف تصدير النفط من جميع الموانئ الليبية بدءً بميناء الزويتينة النفطي، مطالبا جهات الاختصاص والمجتمع الدولي بـ”فتح حساب لإيداع إيرادات النفط حتى تشكل حكومة تمثل كل الشعب الليبي”.

وقد قامت قبائل في شرق ووسط ليبيا بإغلاق موانئ البريقة ورأس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة وإيقاف صادرات النفط، بحجة تحويل إيرادات النفط إلى خزائن مصرف ليبيا المركزي بطرابلس والذي بدوره يقوم بدفعها للمرتزقة الذين يقاتلون في محاور طرابلس ضد قوات الجيش الليبي.

لتعلن المؤسسة الوطنية للنفط، حالة القوة القاهرة بعد إيقاف صادرات النفط في موانئ البريقة ورأس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة، متهمة القيادة العامة للقوات المسلحة بإغلاق هذه الموانئ النفطية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك