اقتصاد

“الثني” يدرس سحب عقود مشروعات دولة تركيا تقدر بمليارات الدولارات

أصدر رئيس مجلس وزراء الحكومة المؤقتة “عبد الله الثني” يوم الأمس تعليمات بالبدء في دراسة سحب عقود مع تركيا والذي تقدر بمليارات الدولارات عن أعمال تنفذها عدد من الشركات التركية في ليبيا كان قد تم توقيعها مع هذا البلد قبل سنة 2011 .

كما عقد رئيس الحكومة “عبد الله الثني” اجتماعا مع وزير الخارجية “عبد الهادي الحويج” لمناقشة الإجراءات القانونية اللازمة لإنهاء هذه العقود في مختلف المشروعات وتسليم العمل لشركات أخرى .

ووفقاً للثني فيعتبر توقيع حكومة الوفاق الاتفاق مع تركيا دعمت بموجبه القوات التركية الذين جلبتهم إلى ليبيا خلال الحرب وفقاً لقوله و ذلك لغرض الحصول على تعويضات مجزية وعقود جديدة تنعش الاقتصاد التركي المنهار وفقاً لتصريحاته .

كما ناقش الاجتماع عدد الشركات التركية التي تم التعاقد معها على مشاريع في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة الليبية المنبثقة عن مجلس النواب و ضرورة سحب وإنهاء كافة العقود مع الشركة التركية وفقا للقانون.

و شدد “الثني” على سرعة اعادة الإعمار في ليبيا لذي سينعش كافة المدن والمناطق التي تعرضت للدمار جراء الحروب .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية

صحيفة صدى الاقتصادية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ماذا تنتظرون ايها الحمقى؟ هل يعقل اننا بعد كل هذا الدمار لا زلتم تتحدثون عن مشاريع تركية يا جهلة؟

  • كفاية دلع ياثنى ..اتعلم شوية من اكاذيب السنى
    الان اصبح الجيش الوطنى مفوضا من الشعب بتصدير النفط والمفروض تستفيدوا من هذا السلاح وتتفاوضوا مباشرة مع الامريكان النفط مقابل التعمير والقضاء على الارهاب حيث يتم وضع عائدات النفط فى الخزانة الامريكية لتصرف منها الشركات الامريكية منها عائدها على اعمار بنغازى ودرنة وسرت اولا وتخصيص نسبة من العائد لتمويل عمليات ايرينى وافريكوم لمكافحة الارهاب التركى الداعشى ويوقع على الاتفاق مع الامريكان الحكومة الشرعية الوحيدة التى نالت ثقة مجلس النواب ويعتمدها رئيس مجلس النواب المعترف به دوليا وطز فى الرمم المتحدة فنحن فى زمن القوة وطز فى القانون الدولى فمن يمتلك سلاح النفط يشترى مايريد