اقتصاد

خريطة “الكنز”.. هذه تفاصيل ثروة ليبيا النفطية

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

وسط تصاعد الأطماع الخارجية في ذهب ليبيا الأسود، يعمل الجيش الوطني الليبي، على حماية أحد أهم موارد البلاد، من سطوة الجماعات المسلحة.

ويؤمن الجيش الليبي أهم حقول النفط في البلاد، ولعل أبرزها حقل شرارة النفطي، الأكبر في البلاد، الذي ينتج زهاء 300 ألف برميل من النفط يوميا

ويقع حقل الشرارة، المكتشف عام 1980، في صحراء مرزق جنوب طرابلس.

وليس بعيدا عن “الشرارة” يسيطر الجيش على حقل الفيل، الذي يوجد أيضا في حوض مرزق، ويغطي مساحة واسعة في الجنوب الغربي.

مكامن الثروة النفطية في ليبيا تكمن أيضا، في الهلال النفطي شمال شرقي البلاد، وتمتد المنطقة على طول مائتين وخمسين كيلومترا إلى الشرق، بين سرت وبنغازي، وتضم نحو 80 في المئة من احتياطي النفط في ليبيا، وتخضع لسيطرة الجيش الوطني، وتتمركز فيها أهم موانئ البلاد النفطية مثل ميناء السدرة ورأس لانوف والبريقة والزويتينة.

وفي المقابل، تسيطر الوفاق فقط على حقل البوري البحري غربي طرابلس.. ومصفاة الزاوية المجاورة له.

وقد تعرضت المنشآت النفطية لعدة هجمات وأعمال تخريبية، فيما تتهم قوى سياسية حكومة الوفاق بإهدار ثروات الشعب على الحروب والفساد والجماعات المسلحة، وعلى جلب المقاتلين الأجانب.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك