اقتصاد

“خاص”.. وكالة الأنباء الليبية تفتح ملف “المشاريع التنموية” ببلدية الأبيار

الأبيار 27 أغسطس 2020 (وال)- تشهد بلدية الأبيار كغيرها من البلديات، حزمة من المشاريع التنموية التي صدرت بها القرارات والموافقات من رئاسة مجلس وزراء الحكومة الليبية.

وكالة الأنباء الليبية “وال”، أجرت زيارة ميدانية للوقوف على نسب إنجاز هذه المشاريع، والوقوف على العراقيل والتحديات التي تواجه الجهات والشركات المنفذة لهذه المشاريع، والانتهاء من مرحلة التعاقد على المشاريع وتفاوت نسب الإنجاز فيها، فكان اللقاء مع مدير مكتب المشروعات ببلدية الأبيار المهندس  زكري الطلحي، للحديث أكثر حول هذه المشاريع.

يتحدث المهندس زكري الطلحي قائلا: “المشاريع  التنموية ببلدية الأبيار، والتي تمت عليها الموافقات من رئاسة مجلس وزراء الحكومة الليبية، قد تم التعاقد عليه كمرحلة أولى، وتتفاوت نسب الإنجاز فيها.

ويُشير المهندس زكري الطلحي إلى أن هذه المشاريع “مركزية”، وهو ما يُخول مكتب المشروعات بالبلدية، بالإشراف عليها فقط، وإعداد التقارير عنها بعد التسليم  والاستلام، وهذه المشاريع شملت: الطرق داخل وخارج المخططات السكنية، ومشروعات المياه والصرف الصحي، ومشروعات في قطاع الصحة، ومشروعات في قطاع التعليم، ومشروعات في قطاع الأمن العام، ومشروعات في قطاع الحكم المحلي.

ويوضح المهندس زكري الطلحي هذه المشاريع على النحو التالي:

الطرق خارج المخططات وهي :

مشروع طريق المحاجر الجنوبي، نسبة الإنجاز فيه بلغت حوالي 60 %، ومشروع تنفيذ طريق السمطة وبلغت نسبة الإنجاز فيه 95 %، بينما بلغت نسبة الإنجاز 65 % لمشروع طريق أحجلة شمال الأبيار، وتم الانتهاء من مشروع تخصيص مبلغ لصيانة الآليات التابعة للمشروعات، وجاري التعاقد على مشروع صيانة طريق  الواصل بين منطقتي “الأبيار – الرجمة، إلى جانب التعاقد على مشروع صيانة طريق الأبيار منحدر الساحل، وتم عقد جلسة العطاءات بشأن الترسية، وتمت إحالة المستندات الخاصة بالتعاقد لديوان المحاسبة  للمصادقة المسبقة.

مشاريع الطرق داخل المخططات :

مشروع تنفيذ ازدواج السوق القديم المقبرة، حيث بلغت نسبة الإنجاز فيه 15%، وبلغت نسبة الإنجاز في مشروع تصليح الهبوطات وإعادة الرصف بالبلدية حوالي 80 %، والعمل  بالمشروع متوقف  نظرًا لعدم صرف مستحقات الشركة المنفذة، وهي شركة قلعة بغداد، كما إن مشروع تنفيذ الطريق الدائري الحدائق الأندلس، تم التعاقد مع شركة قلعة بغداد عن طريق هيأة الإسكان  والمرافق،  والمشروع لم يبدأ منذ عام 2018 م، إلى جانب مشروعي شوارع بحي الصومعة بطول 1.5كم، ومشروع صيانة طريق مفترق المرور بشارع الجامعة، فقد تم التعاقد مع الشركة المنفذة  وهي شركة قلعة بغداد عن طريق ديوان رئاسة مجلس الوزراء،  والمشاريع لم تبدأ حتى الآن.

كما جاري تنفيذ مشروع ضخم؛ وهو رصف وتحسين الطريق المزدوج بمدينة الأبيار، تبلغ تكلفته حوالي 36 مليون دينار ليبي وقد تم البدء فيه فعليًا، وجاري  أيضًا تجهيز الخرائط لمشروع صيانة مفترق فرارة إلى قوس المقبرة، ومشروع رصف شوارع بحي الحدائق بطول 3250 متر.

مشاريع المياه والصرف الصحي :

تم الانتهاء من توريد احتياجات الحقول، ومحطات المياه ببلدية الأبيار، والانتهاء من تنفيذ خطوط مياه الأمطار والصرف الصحي ببلدية الأبيار، حيث بلغت نسبة الانجاز في مشروع حفر عدد (4) آبار في كل من: الصومعة – الحدائق – تجمع الشيلابى، حوالي 35%.

ويأمل مكتب المشروعات ببلدية الأبيار، في التسريع في التعاقد لشبكات المياه بالأحياء: الصومعة –الأندلس – الحدائق – الرجمة – قبر جيرة.

ويوضح المهندس زكري الطلحي أنه لم يتم التعاقد حتى الآن على مشروع تغيير مسار خط الناقل للمياه والمغذي لحي التسينوني بطول 1830م، وكذلك تنفيذ تعويقية بالصرف الصحي سيدي مهيوس، فقد تم إصدار القرار، ولم يتم التعاقد عليه حتى الآن.

ويضيف المهندس زكري الطلحي أنه تم تقليص مشروع حفر عدد “27” بئرًا ببلدية الأبيار؛ الصادر بقرار من رئاسة مجلس الوزراء عام 2016 م، إلى عدد “12” بئرًا بحسب القرار الصادر من رئاسة الوزراء  لسنة 2020 م وجاري التعاقد عليه.

مشاريع قطاع الصحة :

تم تنفيذ مشروع عيادة خاصة بالرعاية الصحية، وأخرى خاصة بجراحة الفم وطب الأسنان، وتم الانتهاء من صيانة مراكز الرعاية الأولية في كل من: الرجمة – قبر جيرة – جنوب الأبيار – شمال الأبيار – جنوب الأبيار -غوط السلطان.

وبلغت نسبة إنجاز مشروع تحوير وصيانة مركز خدمات الكلى الأبيار حوالي 60 %، وجاري الآن التعاقد على تنفيذ مشروع الدور الثاني بمستشفى الأبيار القروي، وهو مشروع خاص بوزارة الصحة، وفي انتظار موافقة ديوان المحاسبة، بعد الترسية على شركة قلعة بغداد لإنشاء المركز الوطني لعلاج مرض السكري بسعة 120 سريرًا.

مشاريع قطاع التعليم :

تم الانتهاء من مشاريع صيانة مؤسسات تعليمية: الرجمة – فاطمة الزهراء – المجد – الجلاء – الانتفاضة، حيث بلغت نسبة الإنجاز في مشروع صيانة مدرسة 24 ديسمبر بومريم حوالي 50 %، ومشروع تنفيذ مبنى التعليم، ومخازن التعليم نسبة الإنجاز فيه 10 %، وتم التعاقد مع شركة بلوتو  لصيانة عدد “4” مؤسسات تعليمية بالبلدية، ولم  يبدأ المشروع حتى الآن.

مشاريع الداخلية “الأمن العام” :

تم الانتهاء من أعمال مشروع صيانة مبنى الدعم  المركزي الأبيار، والانتهاء أيضًا من مشروع تنفيذ الدور الثاني بقسم المرور والتراخيص الأبيار، كما بلغ مشروع  إنشاء مقر قسم النجدة ببلدية الأبيار حوالي 80 %.

مشاريع في الحكم  المحلي:

وتمثلت مشاريع الحكم المحلي ببلدية الأبيار، في إنشاء مقر إداري تابع  للمجلس البلدي، بلغت نسبة الإنجاز فيه حوالي 15 %، والعمل مستمر حتى الآن.

عقبات وتحديات :

يؤكد رئيس المجلس التسييري لبلدية الأبيار محمد ربيش القطراني، أن العوائق والتحديات عظيمة، لعل أبرزها المشاريع المركزية هي: المشاريع التابعة لجهاز التنمية والتطوير، مثل مشروع حي الأردامني على سبيل الذكر لا الحصر، وهو مشروع مركزي مُعطل، ولا يملك المجلس صلاحيات إنهاء التعاقد على المشروع.

ويضيف رئيس المجلس التسييري لبلدية الأبيار، أنه تم تباحث أسباب التعطيل مع الشركة المنفذة، عبر تعاون من أهل الخير والحكماء، وقد طالبت الشركة المنفذة التغيير في جدول الكميات، حيث الأسعار تغيرت من سنة التعاقد 2014 م.

وتابع رئيس المجلس التسييري لبلدية الأبيار: “كذلك تحديات من التعاقد مع الشركة البرازيلية  المتعاقدة مع الدولة في السابق، والتي تتبع شركة الأشغال العامة، وقد تمت مخاطبة الجهات المعنية على المختنقات التي نتجت عن عدم استكمال  المشروع”.

ويضيف رئيس المجلس التسييري لبلدية الأبيار: “تم التأكيد على أنه لا يمكن التعاقد؛ لإتمام المشروع أو حل المختنقات، ولهذا  اجتهدت البلدية بالتجاوز في حل  المختنقات لمساعدة المواطن”.

وتابع رئيس المجلس التسييري لبلدية الأبيار: “المشكلة الأخرى التي تُعانيها البلدية؛ هي مشاكل تعاقدات سابقة  لشعبية الحزام الأخضر، حيث تم  التوقيع على مشاريع سابقة، ولم تكتمل  المشاريع، وتعثرت بعض هذه المشاريع، ويدرس حاليًا المكتب  القانوني ببلدية  حل مشكلة هذه المشاريع، حيث إن أغلب المشاريع معطلة أو  وهمية وغير موجودة على أرض الواقع”.

ويختتم رئيس المجلس التسييري لبلدية الأبيار: “إن البلدية لم تتحصل على ميزانية، وكان آخر مبلغ تحصلت عليه البلدية هو 50 ألف  دينار ليبي، وإن كل هذه المشاريع مركزية وهي فقط جهة إشرافية”.

وطالب رئيس المجلس التسييري لبلدية الأبيار، المواطنين بالتريث وعدم اهتمامهم بالتقصير، فهم ضمن  منظومة الدولة الليبية  التي  تمر بظروف  صعبة يعلمها الجميع”.

رأي الشارع

ألقت وكالة الأنباء الليبية عدد من مواطني بلدية الأبيار، لمعرفة مدى  رضا المواطنين عن أداء المجلس البلدي، والخدمات المُقدمة لهم، فكانت النسب  متفاوتة لم تتجاوز الـ 65 %، بينما  منح نحو 4 أشخاص  من العينة العشوائية، نسب تقل عن 10%، وأكدوا عدم رضائهم على مستوى عمل المجلس البلدي. (وال- الأبيار) أ ف/ ر ت

 

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء الليبية وال

عن مصدر الخبر

وكالة الانباء الليبية وال

وكالة الانباء الليبية وال