اقتصاد

مجلس الدولة يُطالب بإيقاف التعامل الاقتصادي مع الشركات الفرنسية

طالب المجلس الأعلى للدولة في طرابلس أمس الأحد من مجلس الوزراء بحكومة الوفاق الوطني بضرورة بإيقاف التعامل الاقتصادي مع الشركات الفرنسية.

وجاء طلب المجلس ردًا على تصريحات الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون الذي هاجم فيها الإسلام والمسلمين ودعم نشر صور مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وأوضح بيان مجلس الدولة، بأن على رئاسة الوزراء في طرابلس بإلغاء الاتفاق المتعلق ببيع حصة شركة مارثون أويل الأمريكية لصالح شركة توتال الفرنسية والذي تجاوزت قيمتها 600 مليون دولار تقريبا.

ودعا المجلس في بيانه الجهاز القضائي للدولة الليبية إلى سرعة البث في الطعن المقدم من قبلهم ضد الاتفاقية المشبوهة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية

صحيفة صدى الاقتصادية

تعليقات

  • مجلس الدولة الخرفانية يكره فرنسا لانها فرضت خط احمر على تركيا شرق المتوسط واى رأى مخالف للاسلام نرد عليه بالحجة القوية فاكثر من اساءوا لرسول الله هم الاخوان المفسدين عندما قالوا الرسول قدوتنا تخيل حينما يرى الاوربيون اردوغان بصفاته الحقيرة يتنسبها لخير خلق الله فماذا نتوقع من اعداء الاسلام غير ما حدث وعلى المسلمين فى فرنسا الرد عليهم بصحيح الاسلام لو علموه لدخلوا فى دين الله افواجا ولعلموا ان الاخوان شواذ عن الاسلام .فلو علم الفرنسيون ان رسول الله اول من دعى لحرية العقيدة والمواطنة عندما كانت المقصلة تنتشر فى اوربا
    قال رسول الله :-
    الناس سواسية كأسنان المشط .
    رسول الله استغفر للمنافقين وزار جاره اليهودى عندما مرض رغم انه كان يؤذيه .
    قال تعالى :-
    وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ۖ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (109)

  • لو كنت فى فرنسا لوجدتها فرصة ذهبية للتعريف بالسيرة العطرة التى لو عرفها ماكرون وغيره لبكوا من عظمة رسولنا الكريم الرحمة المهداة للعالمين .لهذا ادعوا المسلمين فى فرنسا لاقامة احتفال كبير بمناسبة مولد نبيا الكريم ودعوة ماكرون وغيره ليسمعوا سيرة رسول الله رغم كل ماتعرض له من ايذاء ماذا فعل مع اعداء الاسلام عند فتح مكة اذهبوا فانتم الطلقاء.
    وغيره من المواقف العظيمة فى معاملة غير المسلمين