اقتصاد

المؤسسة الوطنية للنفط تستنكر “مغالطات وتضليل” المصرف المركزي وتهدد باللجوء إلى سلطة الادعاء العام

استنكرت المؤسسة الوطنية للنفط  ما وصفته بـ”المغالطات والتضليل” في بيان مصرف ليبيا المركزي حول الإيراد والإنفاق خلال العام الحالي والصادر يوم الخميس الماضي.

وقالت المؤسسة في بيان لها اليوم الأحد إن الإيرادات النفطية الفعلية خلال الفترة من 1-1-2020 وحتى 31-10-2020 والمودعة لدي مصرف ليبيا المركزي بلغت 3.7 مليار دولار أي ما يعادل 5.2 مليار دينار وفق سعر الصرف الرسمي وليس كما ورد ببيان المصرف المركزي.

وأضافت أنه وبمقارنة الإيرادات الفعلية خلال الفترة مع الإيرادات المقدرة حسب الترتيبات المالية وقيمتها 5 مليار دينار يتبين تحقيق فائض بقيمة 200 مليون دينار وليس عجزا بقيمة 2.6 مليار دينار كما ورد في بيان المركزي، والتي ربما كانت بسبب عدم احتساب المصرف لتحصيلات شهر يناير والتي بلغت 2.5 مليار دينار.

وأكدت المؤسسة بأنها تبنت الشفافية والإفصاح الكامل عن الايرادات لكافة الشعب الليبي على موقعها الالكتروني منذ يناير 2018 ودعت كل المؤسسات المالية الليبية و تحديدا المصرف المركزي أن يحذو حذوها من أجل التأكد من الاستعمال القانوني و الرشيد لعائدات النفط والتي تبذل فيها المؤسسة والعاملون بقطاع النفط جهود مضنية لإنتاجه واستقراره.

وطالبت المؤسسة الوطنية للنفط في بيانها المصرف المركزي بأن يصحح بيانه الذي وصفته بـ”الكيدي” فورا وإلا ستقوم المؤسسة باللجوء إلى سلطة الادعاء العام، مشيرة إلى أن حجب الإيرادات والمطالبة الداخلية والدولية للمركزي بضرورة الإسراع في الإفصاح الدقيق والاستخدام العادل للإيرادات أدت به إلى ادعاء أشياء تم نفيها في بياناته السابقة مما يدل عن حالة التخبط والتشتت التي يعيشها المصرف المركزي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية

صحيفة صدى الاقتصادية

أضف تعليقـك