اقتصاد

“صنع الله” يسأل المركزي من جديد “أين ذهبت 186 مليار” أموال الليبين … ويكشف : هناك ديناصورات كانت لا تملك أي شيء وأصبحت تملك مئات الملايين بالاعتمادات الوهمية

تساءل رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط “مصطفى صنع الله” اليوم الأحد من جديد عن كيفية صرف الأموال الناتجة عن إيرادات بيع النفط ، مشيراً إلى أن 186 مليار تم الحصول عليها من مبيعات النفط والغاز وتم احالتها للبنك المركزي ، وأن مستوى المعيشة الليبين لم يتحسن فأين صرفت ؟

وقال صنع الله : صرف هذا المبلغ ولكن هل تحسنت معيشة الليبين ، هل انتهت الطوابير ، مضيفاً عن مشاهدة الديناصورات والوحوش التي كانت لا تملك شيئ والآن تملك مئات الملايين ووصلت إلى مليار وأن هذه الأموال تحصلو عليها كاعتمادات وهمية من المصرف المركزي .

وتابع بالقول نحن نجني هذه الأموال بصعوبة وكافة عاملين المؤسسة يعانون بالبرد القارس وبالحرارة ، ليتم انتاج النفط وبيعه وتتصدى المؤسسة إذا كانت هناك اقفالات وتتحمل المسؤولية رغم أنها ليست مسؤوليتها فقط بل هناك جهات اخرى ، وأن مكتب النائب العام هو الوحيد الذي وقف مع المؤسسة وتصدى لمثل هذه الأعمال .

وأفاد أن الجهات التي تتباكى الآن للحجز على الأموال لم تدافع أثناء اقفال النفط ، بمعنى أنها تريد فقط “بقرة حلوب” تتحصل على الحليب فقط ، فقد رأينا الحاويات الفارغة والمياه ومنح هؤلاء الاعتمادات الوهمية وشاهدنا االمليارات ذهبت وطالبنا نحن بكشف حساب في حال لم يطلبهم أحد أصلاً ونقول أين ذهبت الأموال لأننا نعاني من اخراج النفط ، والميزانية ، وعند بيعه كذلك والمحافظة على سمعة ليبيا التي تضررت من الاقفالات .

وتابع إذا ذهبت هذه الأموال إلي الليبين فنحن نرحب بها ، ولكن أن تأخذها القطط السامنة ب1.40 وبالسوق ب10 أو 8 متسائلاً عن انخفاض الأسعار من عدمه ، مشيراً إلى أن المصرف المركزي مستشار الاقتصاد الليبي للحكومة الليبية ومن المفترض أن ينبه ويوضح رؤية صرف هذه الأموال .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية

صحيفة صدى الاقتصادية