اقتصاد

صندوق النقد الدولى يبحث عن بدائل للإصلاح الشامل

الحدث الليبي
مصدر الخبر / الحدث الليبي

صرّحت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد ،إن الصندوق قد يمضي قدما في خطوات مؤقتة لإعطاء الأسواق الناشئة كلمة أكبر على الرغم من تلكؤ الكونجرس الأمريكي في اتخاذ قرار بشأن الموافقة على إصلاحات أوسع في مجال الحوكمة.

وأكّدت أنّ هذه الإصلاحات التي تم الاتفاق بشأنها في 2010  ستضع البرازيل والصين والهند وروسيا ضمن أكبر عشرة مساهمين في الصندوق لكنها مازالت بحاجة لموافقة الكونجرس مما يحبط الأسواق الناشئة التي دفعت بقوة من أجل مزيد من حقوق التصويت ويثير تحذيرات من أوروبا بشأن مخاطر عزلة أمريكية.

وقال صناع السياسات بصندوق النقد الدولي إنهم سيطرحون أفكارا بخصوص سبل المضي في الإصلاحات بحلول منتصف ديسمبر كانون الأول.

وأضافت لاجارد “إذا استمر الوضع لفترة أطول قليلا فسيتعين علينا البحث عن حل بديل” مضيفة أن ذلك لن يكون بديلا عن الإصلاح الشامل.

ومن جهته قال محافظ البنك المركزي المكسيكي أوجستين كارستنز الذي يرأس اللجنة الاستشارية للصندوق “أفضل حل ممكن سيكون أن تتعامل الولايات المتحدة مع الأمر… هذا هو أفضل خيار ونأمل أن يتحقق هذا.”

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع اخبار الحدث

عن مصدر الخبر

الحدث الليبي

الحدث الليبي

أضف تعليقـك