اقتصاد

خاص.. موظفي شركة ليبيانا للهاتف المحمول يكشفون أن مجلس الإدارة الحالي أظهر عدم المحافظة على مقدراتها.. ويوضح

تحصلت صحيفة صدى الاقتصادية حصرياً على بيان موظفي شركة ليبيانا للهاتف المحمول بشأن إيقاف الإجراءات الواردة بمحاضر اجتماعات الجمعية العمومية لشركتي المدار الجديد وشركة ليبيانا للهاتف المحمول.

حيث نص البيان على متابعتهم بقلق شديد المراسلة الواردة من مدير مكتب رئيس مجلس الوزراء بتاريخ 2021/ديسمبر /23 م تحت اشاري 553 / م م ر / 21 / خ المتعلقة بإيقاف الإجراءات الواردة بمحاضر اجتماعات الجمعية العمومية لشركتي المدار الجديد وشركة ليبيانا للهاتف المحمول وإيقاف عقد اجتماعات الجمعيات العمومية لشركات قطاع الاتصالات.

ومنها ايقاف قرار رئيس مجلس إدارة الشركة الليبية للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات القابضة رقم ( 7 ) لسنة 2021 م بشأن إعادة تشكيل مجلس إدارة شركة ليبيانا للهاتف المحمول الذي انتظرناه منذ فترة من أجل إعادة ليبيانا إلى وضعها الطبيعي في ريادة شركات الاتصالات .

وبحسب ما ورد في البيان فإن مجلس إدارة شركة ليبيانا الحالي قد أدخل الشركة في أسوأ مرحلة من الناحية الإدارية والمالية والخدمية منذ تأسيسها والذي أثر سلباً على وضعها في قطاع الاتصالات ناهيك عن الزيادة الكبيرة والغير مسبوقة في بند المصروفات .

كما تمت الإشارة أيضاً إلى أن مجلس الإدارة قد فكك النسيج الداخلي لموظفي الشركة باتخاذ حزمة من الإجراءات والتداخلات في الاختصاصات مما سبب الكثير من الضرر الذي يحتاج إلى معالجة فورية .

وتم أيضاً مناشدة جهات الاختصاص بالتدخل السريع لإنقاذ الشركة من الانهيار وذلك بالأخذ بطلبات الموظفين المتمثلة في التالي : دعم مجلس إدارة الشركة الليبية للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات القابضة لأداء مهامها المناطة بها على الوجه الأمثل، والتأكيد على تنفيذ قرار الجمعية العمومية رقم ( 7 ) لسنة 2021 والذي ينص على إعادة تشكيل مجلس إدارة ليبيانا، ودعوة ديوان المحاسبة لمراجعة جميع مصاريف مجلس الإدارة طيلة فترة عمله السابقة، ودعوة جهاز الرقابة الإدارية لمراجعة ومتابعة قرارات وإجراءات مجلس الإدارة الحالي بالشركة .

كما أن مجلس إدارة شركة ليبيانا الحالي قد أظهر عدم مهنية في إدارة الشركة والمحافظة على مقدراتها وبالتالي عدم قدرته على تحقيق أهدافها والنهوض بها إلى الأفضل ( كما كان متوقعا منه ) حيث أن وضع الشركة الحالي متردي جدا ، من ناحية الخدمات والايرادات ، نظراً لعدم تنفيذ المشاريع الاستراتيجية الهامة وتطوير البني التحتية للشبكة ومكوناتها وتردي بيئة العمل أن الوضع الحالي لشركة ليبيانا للهاتف المحمول في أسوأ حالاته ولا يمكنه الانتظار من أجل التغيير وإعادة ليبيانا في وضعها الطبيعي في ريادة شركات الاتصالات موظفي شركة ليبيانا للهاتف المحمول.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية