اقتصاد

إدريس الشريف يكتب : ملاحظات حول تقرير مصرف ليبيا المركزي عن مبيعات العملة الأجنبية للمصارف التجارية خلال عام 2021 م

قال الخبير الاقتصادي “إدريس الشريف” عبر صفحته الرسمية بالفيس بوك : يلاحظ استمرار معاقبة بعض المصارف التي منحت قروض للحكومة المؤقتة خلال فترة الانقسام السياسي والتي تقع في إقليم برقة، حيث كان نصيب مصرف التجارة والتنمية ( أكبر وأقدم مصرف خاص ) من الاعتمادات التجارية والحوالات ( صفر ) !!! ما أدى إلى انخفاض خصوم المصرف الإيداعية بشكل كبير نتيجة انتقال كثير من عملائه التجاريين إلى المصارف (المحظوظة ) التي ( تشرب من فم القربة ) في المنطقة الغربية وفق قوله .

وأضاف بالقول : يلاحظ أيضاً أن حصة كل من مصرفي الوحدة والتجاري الوطني ( والأخير مملوك بالكامل تقريبا للمصرف المركزي ، والاثنان من أكبر وأقدم المصارف في ليبيا ، ويتبعهما أكثر من مائة وخمسون فرع ووكالة ، يوجد بها عشرات الآلاف من الحسابات المصرفية للأفراد والشركات والجهات العامة ،وخصومهما الايداعية تقدر بعشرات المليارات من الدينارات ) ، نصيب كل منهما من الاعتمادات المستندية لم يصل إلى نصف حصة ( المصرف الإسلامي الليبي ) الخاص بطرابلس – حديث النشأة والتأسيس – والذي لم يتجاوز عدد فروعه أصابع اليدين وفق ما أورده.

كما إختتم بالقول : حصة المصارف الثلاثة مجتمعة ( الوحدة ، والتجاري الوطني ، والتجارة والتنمية ) لم تتجاوز 9% تقريبا من إجمالي الاعتمادات المستندية والحوالات التجارية ( العمودين الأول والثاني في الكشف ) طيلة عام 2021م.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية