اقتصاد

بعد 18 شهرا من تعديل سعر صرف الدينار.. الاقتصاد الليبي على المحك

مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

مر عام ونصف العام على تعديل وتوحيد سعر صرف الدولار في مصرف ليبيا المركزي بهدف الحد من غلاء الأسعار وضبط معدلات التضخم وتحسين قيمة الدينار في السوق السوداء وتنفيذ القرار خفض محافظ المصرف الصديق الكبير وبموافقة مجلس الإدارة قيمة العملة المحلية بنسبة 300%؛ ليسجل الدولار الواحد 4 دنانير و77 قرشًا، بحسب مؤشر المركزي مطلع يونيو الجاري مقابل دينار وأربعين قرشًا في ديسمبر 2020.

ووصف مراقبون نتائج القرار بعد مرور 18 شهرًا من تنفيذه، بالقاسية على الاقتصاد الليبي فأسعار السلع في السوق المحلية لم تنخفض وازدادت معدلات التضخم هذا العام إلى نحو 5% ولم يحسن مصرف ليبيا المركزي قيمة الدينار أمام العملات الأجنبية تدريجيًا كما هو مخطط له وصولاً إلى سعر تعادلي يقترب من 3,5 دنانير.

ورجح المهتمون بالوضع الاقتصادي عدم إجراء أي تعديل على صعيد أسعار الصرف هذا العام في ظل الإنفاق الكبير لحكومة الوحدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، مطالبين بترشيد الصرف، بحيث يقتصر على الأبواب الرئيسة في الميزانية وعدم التماهي في الإنفاق، وسط تساؤلات حول مدى قدرة المصرف المركزي على النهوض بقيمة الدينار مجددًا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية