اقتصاد

كيف تؤثر أسواق الأسهم على الاقتصاد العالمي ؟

مصدر الخبر / ليبيا مباشر

تؤثر الحركة في سوق الأوراق المالية بشكل كبير على الاقتصاد والمستثمرين والأفراد بشكل عام، حيث تعكس الطريقة التي يعمل بها سوق الأسهم المزاج العام للاقتصاد والجمهور.

يمكن أن يؤثر الزيادة أو النقصان في أسعار الأسهم على ثقة الأعمال والمستهلكين، والتي بدورها يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي أو سلبي على الاقتصاد، في الوقت نفسه، يمكن أن يؤثر النمو الاقتصادي والظروف الأخرى على أسواق الأسهم أيضًا.

أسواق الأسهم متقلبة، حيث يرتفع سعر أي سهم وينخفض ​​على أساس ثابت مما يجعل الأسواق متقلبة، في حالة وجود سوق صاعدة فإن أداء سوق الأسهم يكون جيد، ويعكس هذا الارتفاع ثقة المستثمرين والأفراد ويصبحون أكثر تفاؤلاً بشأن الأسواق، من ناحية أخرى، يصبح المستهلكون متشائمين أثناء انهيار سوق الأسهم لأنه يخلق إحساسًا بالذعر ويميل معظم المستثمرين إلى الانسحاب من الأسواق ويؤدي إلى كساد الاقتصاد.

تهتم شركات الوساطة التي تقدم تداول الأسهم مثل ايزي ماركتس بتقديم الأخبار الفورية والهامة التي تؤثر على سوق الأسهم لتساعد المتداولين في اتخاذ قرار الاستثمار الصحيحة خاصتا في ظل تقلب الأسواق وعدم الاستقرار الاقتصادي العالمي.

  • كيف يؤثر السوق الصاعد على الاقتصاد؟

عندما ترتفع الأسواق وترتفع مؤشرات سوق الأسهم بنسبة 20% على الأقل عن الانخفاض الأخير، في السوق الصاعدة ترتفع أسعار الأسهم ويصبح المستثمرون متفائلين، إليك كيفية تأثير السوق الصاعدة على الاقتصاد.

1 .تنمية اقتصادية أكبر مع ارتفاع الاستهلاك
في السوق الصاعدة ترتفع ثقة المستثمرين في الاقتصاد، نظرًا لأنهم أكثر تفاؤلاً بشأن آفاق النمو، فإنهم ينخرطون في المزيد من الاستثمارات والنفقات، يؤدي هذا إلى زيادة الإنفاق الاستهلاكي ويؤثر بشكل إيجابي على الناتج المحلي الإجمالي.

2 .المزيد من الاستثمارات يرفع الاقتصاد
نظرًا لأن المستثمرين لديهم شعور إيجابي في الاتجاه الصعودي، فإنهم يضخون المزيد من الأموال في الاقتصاد من خلال القيام باستثمارات مختلفة، وهذا يدفع الاقتصاد ويجعله أكثر قوة، فهو لا يجذب التدفقات المحلية فحسب بل يجذب أيضًا الأموال من المستثمرين الأجانب، مما يؤثر بشكل إيجابي على الاقتصاد.

3 .المزيد من رأس المال للاستثمار في الأعمال
الأعمال لها تأثير عميق على الاقتصاد فنموها يساعد على النمو الاقتصادي، في السوق الصاعد يمكن للشركات زيادة رأس المال بسهولة من خلال الاكتتابات العامة لأن ثقة المستثمرين عالية، ويمكن للشركات توزيع الأموال لتعزيز أرباحها النهائية، مما يعزز في نهاية المطاف إيرادات الحكومة، ويستفيد الاقتصاد في النهاية.

  • كيف يؤثر السوق الهابط على الاقتصاد؟

عندما تهبط مؤشرات السوق بأكثر من 20% عن ذروتها، يقال إن الأسواق في مرحلة هابطة، يؤثر السوق الهابط أيضًا على الاقتصاد، فكيف ذلك؟

1 .يؤخر التنمية الاقتصادية
يتأخر الاقتصاد عندما تكون الأسواق في مرحلة هابطة، هذا لأن هذا هو الوقت الذي يشعر فيه المستثمرون والأفراد بالقلق ولا يرغبون في استثمار الأموال، وهذا يقلل من الاستهلاك ويؤثر سلبا على الاقتصاد، أيضًا، في مرحلة الهبوط يميل الناس إلى الاستثمار في الأصول منخفضة المخاطر التي تؤدي إلى مزيد من التراجع في الاقتصاد.

2 .يؤثر على إنفاق المستهلك
في السوق الهابطة هناك تراجع في المحفظة الاستثمارية للمستثمرين، وبسبب هذا، يوجد انخفاض في الإنفاق على السلع والخدمات، وهذا له تأثير سلبي على الإنفاق الاستهلاكي ويبطئ النمو الاقتصادي، يعتبر الإنفاق الاستهلاكي عنصر حيوي في الناتج المحلي الإجمالي وتباطؤه يؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد.

في النهاية
إن أسواق الأسهم والاقتصاد شيئان مختلفان، ومع ذلك، فإن الأحداث في أحدهما لها تأثير على الآخر، فكلاهما مختلفان في الحجم وتؤثر عليهما عوامل مختلفة، ولكنك كمستثمر يجب أن تنظر في أساسيات السهم قبل الاستثمار بدلاً من النظر إلى الاقتصاد.

عن مصدر الخبر

ليبيا مباشر

أضف تعليقـك