اقتصاد

خاص.. باحث في مجال الوقاية والإشعاع بمعهد النفط يصرح حيال ورشة العمل “الطاقة في ليبيا بين الكفاءة والتطوير والملائمة”

صرح الباحث والمدرب في مجال الوقاية والاشعاع بمعهد النفط  “عزالدين حمد” حصرياً لصحيفة صدى الاقتصادية خلال فعاليات ورشة العمل بعنوان الطاقة في ليبيا بين الكفاءة والتطوير والملائمة قائلاً: نحن نحتاج دائماً مثل هذه الورش العلمية؛ وكذلك مسألة الكهرباء كانت أحد أهم النقاط في هذه الورشة، إلى جانب إنتاج الطاقة، ونحتاج إلى جلسات عديدة لهذه المواضيع وقرارات سياسية من الدولة.

مضيفاً: على قدر استطاعتنا لهذا الموضوع، حيث تم تقديم ورقة بحثية بعنوان “الملوثاث الاشعاعية الطبيعية التي تنتج من الوقود الاحفوري الذي يستخدم في إنتاج الكهرباء، كما أنه عندما يتم التحدث عن الثلوث الإشعاعي يأتي في ذهن المرء أنه يتحدث عن الوقود النووي المستنفذ الذي بعد ما تم به عملية إنتاج الكهرباء، وكذلك المواد المشعة الطبيعة التي تخرج من الوقود الاحفوري مثل: النفط والفحم وإلى أخره، ولديه نسبة كبيرة في زيادة ثلوث الإشعاعي في البيئة، ويتم استخدامه في إنتاج الكهرباء ويبدأ إنتاج الكهرباء هو المسؤول عن هذا الثلوث.

متابعاً: يعتبر الثلوث موجود ولا مفر منه ولكن مسألة التحكم فيه واحتوائه والسيطرة عليه، كما أنه يتعلق بالقطاع بإنتاج الفحم بنسبة للعالم، وإنتاج اليورانيوم والغاز والنفط، وكل هذه الوقود تعتبر مسؤولة على هذا الثلوث،. وجزء منه يذهب إلى إنتاج الكهرباء، وهي المسؤولة على هذا النوع من الثلوث.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية