اقتصاد عاجل

عن تخفيضات «متاجر طرابلس».. مسؤول بـ«الشؤون الاقتصادية»: التجار يتخلصون من البضائع المكدسة

مصدر الخبر / بوابة الوسط

قال رئيس فريق العمل الاستشاري بمكتب وزير الدولة للشؤون الاقتصادية بحكومة الوحدة الوطنية الموقتة أحمد الأحجل، إن التخفيضات الكبيرة في أسعار السجاد وبعض السلع الكهربائية التي شهدتها متاجر العاصمة طرابلس سببها رغبة التجار في التخلص من البضائع المكدسة لديهم.

وأضاف الأحجل في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الإثنين، أن التجار قاموا بهذه المبادرة بعد أن لاحظوا انخفاض معدلات الشراء لأسباب عدة، من بينها عدم إقبال المواطن على شراء بضائع غير أساسية، بجانب حرصه على الادخار من المرتب الشهري.

الأحجل يتوقع موجة ثانية من انهيار أسعار سلع أخرى
وأوضح أن حرق الأسعار يعود إلى انخفاض معدلات الشراء، متوقعًا «حدوث موجه ثانية من الانخفاضات تؤدي إلى انهيار أسعار سلع أخرى غير السجاد وشاشات التلفزيون المسطحة».

وحول ما إذا كانت التخفيضات عائدة إلى انخفاض تكاليف الشحن من الصين أو أن السوق تعالج نفسها ذاتياً لتصحيح أوضاعها، قال: «ما جرى يمكن أن يفسر بأن هناك تكدسًا للبضائع بمخازن التجار فيريدون التخلص منها نتيجة الشائعات التي تدور حول إمكانية قيام مصرف ليبيا المركزي بخفض سعر صرف الدينار أمام الدولار.. ولذلك قاموا بتحرك استباقي من خلال خفض الأسعار».

زيادة المعروض أدت إلى التكدس
ورأى الأحجل أن زيادة العرض في المخازن وانخفاض معدلات الطلب والاستهلاك تدفع التجار وأصحاب المحال التجارية الكبيرة إلى وضع تخفيضات مغرية من أجل دفع المستهلك للشراء، وأن التخفيض قد يطال كل السلع.

وشهدت متاجر في طرابلس تخفيضات كبيرة في أسعار بعض الأدوات المنزلية والكهربائية، وصلت إلى حد حرق الأسعار حسب وصف عدد من المتابعين للشأن الاقتصادي، إذ انخفضت أسعار السجاد وأدوات كهربائية بنسب تتراوح بين 50% و90%.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط