اقتصاد

جون أفريك: رجل أعمال تونسي يطالب الدولة الليبية بدفع مبالغ مالية مقابل الترويج لصورة عائشة القذافي

كشفت مجلة جون أفريك الفرنسية أن محكمة باريس الابتدائية حكمت في شهر سبتمبر باسترداد ديون 3 شركات سويسرية من أصول المؤسسة الوطنية للنفط .

وأوضحت المجلة الفرنسية أن الشركات السويسرية هم مجموعة جلولي للاتصالات ايزي ميديا و سيسميد ترافل ومستشفى دو لاتور التي يديرها سامي جلولي وهو تونسي الأصل حيث طالب من الدولة الليبية 19 مليون يورو مقابل خدمات متنوعة من بينها نشر عمل لترويج صورة عائشة أبنه معمر القذافي، فيما يطالب مستشفى دو لاتور الواقع في مدينة ميران بسويسرا بـ2.3 مليون يورو للرعاية المقدمة للمرضى منهم الوزراء أو أقارب عائلة القذافي يينما تطالب سيسميد ترافل ب8.1 مليون يورو، حيث كانت الوكيل التجاري الحصري في سويسرا للخطوط الجوية الأفريقية .

وتابعت المجلة الفرنسية بالقول أنه وفقًا للمحامي الفرنسي ديفيد موتسورانيتي لمجموعة جلولي للاتصالات ايزيميديا وسيسميد ترافل توقفت المدفوعات لهذه الشركات بعد اعتقال هانيبال القذافي في جنيف في يوليو 2008 والذي اتهم بإساءة معاملة الخدم وقد تسببت الحادثة وقتها في أزمة دبلوماسية بين طرابلس وبيرن .

و من جانب آخر أكدت المجلة أن قرار محكمة باريس الابتدائية قابل للتنفيذ من حيث المبدأ أي أن المؤسسة الوطنية للنفط مجبرة على تعويض الدائنين للدولة الليبية قبل الاستئناف .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية