اقتصاد

نصية: هناك جرائم مالية كبيرة ارتكبتها الوطنية للنفط في ملف بيع النفط وأسلوب المقايضة

قال عضو مجلس النواب عبد السلام نصية بيع المؤسسة الوطنية للنفط، للنفط الخام دون توريد الإيراد الخاص به، وإشاعة شراء وقود البنزين بهذا الإيراد هو مغالطة كبيرة ترتقي لمستوى الجريمة المالية، يجب فتح التحقيق بها.

وأضاف نصية في تصريحات صحفية، أن أسلوب المقايضة عندما استخدم فيما سبق كان بطريقة واضحة ولأسباب أجبرت الدولة على اتباع هذه الأسلوب.

وأعرب نصية عن استغرابه من مقايضة الوطنية للنفط بشحنات الغاز ومشتقات النفط، وعدم إدخال هذه المقايضة في الدائرة المالية الخاصة للدولة، في حين أن المقايضة تكون فقط بالنفط الخام وبشكل واضح داخل الدائرة المالية.

وأضاف نصية أن ما جرى هو مشكلة تفتح الكثير من الأبواب، وتطرح الكثير من الأسئلة، كون أن هذه الأمر لم يجري وفق النظام المالي والقانون المالي الليبي.

وأبدى نصية استغرابه من إهمال ديوان المحاسبة لهذا الملف، إلى وصلت قيمته إلى 16 مليار دينار.

وعرّج نصية عن الفواتير غير المحصلة من عام 2010 إلى عام 2021 والتي بلغت قيمتها 2 مليار دولار، متسائلاً عن سبب وجود هذه الفواتير التي بيع بها نفط بالدين، وأيضًا من الجهة التي اشترت هذا النفط.

وشدّد نصية على ضرورة محاسبة رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الذي باع نفطا بالدين، وأيضًا محاسبة رئيس الحكومة في حال منحه الإذن بذلك.

وعرج نصية عن مسألة عدم تسوية الحساب ما بين مصرف ليبيا المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط، وعدم توحيد الأرقام بين هذه الجهات، واصفًا ذلك بالجريمة أيضاً

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية