اقتصاد

خاص.. “كتي” لصدى: حادثة وزير الخارجية اليوناني أضرت باليونان أكثر من ليبيا.. وهذه تفاصيلها

كشف وكيل وزارة الخارجية لشؤون التعاون الدولي والمنظمات “عمر كتي” في تصريح خاص لصحيفة صدى الاقتصادية أن العلاقة مع اليونان كانت جيدة وفي مسارها ، وزار ليبيا أكثر من مرة رئيس الوزراء اليوناني ووزير الخارجية وشاركو معنا في مؤتمر دعم الاستقرار بليبيا .

وتابع بالقول: وكان هناك تعاون وثيق أثناء أزمة كورونا بين السلطات الليبية واليونانية ولكن فيما يتعلق بتبعات الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية أعتقد أن هناك خطأ دبلوماسي من الجانب اليوناني فيما يتعلق بهذه الزيارة وأنه من البروتوكول أن أي مسؤول في العالم على حسب أهمية الدولة يخرج له مديره لاستقباله في المطار وهذا ما حدث مع وزيرة الخارجية ذهبت لاستقباله دون الحديث عن أي محادثات أو اجتماع رسمي بين الجانبين بينما كان هو يرغب في لقاء رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي فكان من الواجب من وزارة الخارجية التي منحته الاذن بالزيارة ومنحت له تأشيرة الدخول وكان علينا لزاماً أن تقوم الوزيرة أو احد المسؤولين في الوزارة باستقبال الوزير ونقله للقاءه المرتقب مع رئيس الحكومة.

وأفاد قائلاً: فمن باب العلاقات الجيدة والتاريخية ما بين البلدين كان موقف وزيرة الخارجية أن تخرج للمطار لاستقباله ونحن لا نعلم حقيقةً لماذا تم هذا التصرف بهذه الصورة وعدم نزوله من الطائرة آمر مخالف لكل الأعراف والاتفاقيات الدبلوماسية والعرف الدبلوماسي لذلك يقع اللوم فيما حدث على الجانب اليوناني في كل تفاصيل الحادثة والتي أضرت باليونان أكثر من ليبيا .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية