اقتصاد

البتكوين.. ما طار طير وارتفع

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

من منا لم يسمع خلال السنوات الأخيرة عن العملة الافتراضية الأشهر والأكثر غموضاً “البتكوين”!! وكيف صعدت بشكل جنوني وغير منطقي لتقترب من حاجر الـ 20000 دولار خلال فترة قياسية!! إلا أن هذا الصعود الصاروخي قابله هبوط أسرع وبشكل جنوني، فكما يقول المثل: “ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع”.

انطلقت عملة البتكوين في العام 2009 من خلال شخص مجهول بقيمة لا تتجاوز بضع دولارات وأُنشِئت عن طريق عمليات حسابية معقدة تُسمى “التعدين” وستخرج أيضاً عن طريق عمليات حسابية معقدة تسمى “التنقيب” وهي عملة افتراضية غير موجودة في الحقيقة ويتم الاحتفاظ بها عن طريق ما يسمى بالـ “محافظ” على شكل إلكتروني افتراضي.

وصلت قيمة العملة في أواخر العام 2017 إلى ما يقارب الـ 20000 دولار بارتفاع جنوني وغير مبرر مما استدعى الكثير من الجهات والمصارف الرسمية التحذير من تداول العملة كونها غير مستقرة وغير مضمونة ويتذبذب سعرها بشكل جنوني وغير منطقي.

وفي مفاجأة صاعقة لمستخدمي العملة والمتاجرين بها هبط سعرها خلال أيام قليلة في بداية العام 2018 إلى ما يقارب الـ 5000 دولار وسط صدمة كبيرة وخيبة أمل للكثير ممن راهنوا على العملة واستقرارها، إلا أن بعض المحللين قللوا من أهمية هذا الهبوط الحاد معللين ذلك بأن التداول ما زال مستمراً بتلك العملة وأن السعر سيعود للارتفاع كما كان في السابق.

في نهاية الأمر ما زال موضوع “البتكوين” غامضاً وخطراً بالنسبة للكثيرين وغير آمن طالما لا توجد هناك قوانين ومعايير تتحكم بالعملة وقيمتها والتداول بها، عدا عن موضوع القرصنة وسرقة العملة وهو ما حصل قبل أشهر، بالإضافة إلى أن الكثير منّا أو حتى المعظم ما زال لا يؤمن بالتعامل الافتراضي غير الملموس.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك