اقتصاد

محتجون في 3 حقول نفطية يطالبون بزيادات في الأجور وتحسين ظروف العمل

أظهرت لقطات فيديو بثت يوم الجمعة عشرات من العاملين يشاركون في احتجاجات في ثلاثة حقول نفطية ليبية للمطالبة بزيادات في الأجور وتحسين ظروف العمل.

وهدد العمال في حقول الوفاء وأبو الطفل والفيل بتصعيد احتجاجاتهم الصغيرة، التي حدثت هذا الأسبوع، إذا لم يتم الاستجابة لمطالبهم.

وقال موظف شارك في أحد الاحتجاجات لرويترز إن العاملين غير راضين عن امتناع السلطات عن تنفيذ خطة تم الاتفاق عليها في 2014 تمنحهم زيادات في الأجور.

وأضاف قائلا ”نعاني من أشياء كثيرة… تأجيلات في صرف الرواتب ونقص المرافق الطبية وضعف الأمن وعدم زيادة الأجور“.

وقال إن مصدرا آخر للإحباط يتمثل في ضعف الأمن في مناطق نائية توجد فيها منشآت نفطية، وذكر على سبيل المثال أنه لا توجد أنباء عن عمال تعرضوا للاختطاف في حقل الشرارة النفطي في يوليو تموز.

وامتنعت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، التي تشغل الحقول الثلاثة في مشاريع مشتركة مع شركات أجنبية، عن التعقيب حتى الآن.

ويتزايد التضخم في ليبيا مع فقدان عملتها الكثير من قيمتها أمام الدولار الأمريكي على مدار الأعوام الثلاثة المنقضية وهو ما يرفع تكلفة الغذاء وغيره من السلع المستوردة.

وقال مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط يوم الأربعاء إن ليبيا تنتج حاليا مليون برميل يوميا من الخام في المتوسط وتخطط لزيادة الانتاج.

وكثيرا ما يتعطل انتاج النفط في ليبيا بسبب أعمال عنف واحتجاجات وقيام مجموعات مسلحة بإغلاق حقول أو خطوط أنابيب أو مرافئ نفطية.

وما زالت مستويات الانتاج الحالية أقل من معدل الضخ قبل أحداث عام  2011 في البلد العضو بمنظمة أوبك والذي كان يبلغ حوالي 1.6 مليون برميل يوميا، لكنها عند أعلى مستوى لها منذ منتصف 2013، وفقا لتقديرات رويترز.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الايام الليبية

عن مصدر الخبر

جريدة الايام الليبية

جريدة الايام الليبية

أضف تعليقـك