اقتصاد

مخاوف من تراجع إنتاج النفط في ليبيا‎

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

تعتمد ليبيا بشكل شبه كامل على إيرادات النفط بإدارة المؤسسة الوطنية للنفط وشراكة مؤسسات أجنبية من بينها وينترشال ديا التي صرح رئيسها التنفيذي ماريو فوكيستوف على هامش منتدى سانت بطرسبرغ أن أي تدهور في الوضع السياسي في ليبيا قد يعرض إنتاج الشركة الحالي في البلاد للخطر في إشارة للاشتباكات الدائرة في العاصمة طرابلس بين قوات الجيش والتشكيلات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق.

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله كان قد حذر في وقت سابق من استمرار حالة عدم استقرار الوضع الأمني موضحا أن الأمر يهدد بخسارة 95% من الإنتاج أي ما يعني ضمنيا تراجع إيرادات النقد الأجنبي.

رؤية المؤشرات الاقتصادية العالمية سبقت وينترشال والمؤسسة والأحداث الحاصلة في طرابلس بعد أن رصد مؤشر الحرية الاقتصادية الصادر عن معهد فريزر الدولي للعام 2018 انخفاض درجة ليبيا إلى أربع وسبعة أعشار بينما كانت درجتها في عام 2016 عند أعلى من خمس درجات وبهذا احتلت ليبيا المركز الأخير عربيا وقبل الأخير عالميا ضمن التقرير السنوي لها وهو إنذار قاتم اللون للشركات الأجنبية التي تفكر بتطوير نشاطها التجاري في ليبيا بحسب كافة المعطيات على الأرض.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • لاتوجد مخاوف بتاتا , ليبيا الأن تمر بفترة أصلاحات على الأرض ومن حق الليبيين التراجع عن إنتاجه عالمياً , لأسباب داخلية أو للصيانة , كما يحدث لأي دولة أخرى مصدرة للنفط والغاز الطبيعي ـ توجد مصانع تحتاج لأليات توجد مطارات تحتاج لصيانة وتركيب أجهزة وإنشاءات ـ وملفات لصيانة داخلية توجد إدارات لأزالة مخلفات الحرب ,والعديد من الملفات التي تلزم بتخفيض تصدير النفط والغاز الطبيعي ـ وتعديل الاقتصاد والتركيز على البيانات وملف الميزانية كل عام وجودة القطاع العام سواء الزراعي أو الصناعي للدولة. كأي دولة أخرى منتجة للنفط والغاز الطبيعي. دون تمييز.