منوعات

براعة “قبضة لبنانية ناعمة”.. حديث البريطانيين والعالم

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

218TV|خاص

منذ 72 ساعة يُظْهِر متابعون داخل بريطانيا، وحول العالم “شغفا كبيرا” بتتبع أخبار رولا حطيط القائدة لإحدى طائرات شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية، التي تمكنت من “هبوط آمن” بالطائرة التي قادتها من مطار رفيق الحريري في العاصمة اللبنانية بيروت صوب المطار الأكثر شهرة في العالم، فطريقة هبوطها الاحترافية على مدرج مطار هيثرو البريطاني كان قصة بريطانية ولبنانية بين الإعجاب والفخر.

وما إن أصبحت قائدة الطائرة  اللبنانية رولا حطيط في أجواء العاصمة البريطانية لندن، حتى لاحظت قوة رياح غير عادية، وأن الطائرة تهتز بقوة، لكنها واصلت عملية الهبوط التدريجي إلى إحدى مدارج الهبوط في “هيثرو”، ومع اقتراب الطائرة من المدرج ساءت الحالة الجوية، وأصبحت الرياح أكثر تحديا لجسم الطائرة التي بدت في مقطع فيديو صوّره أحد المراقبين وهي تجابه رياح قوية غيّرت اتجاه الطائرة أكثر من مرة، لكن رولا حطيط نفّذت هبوطا آمنا واحترافيا حينما سايرت الرياح في اللحظات الأخيرة قبل ملامسة عجلات الطائرة للأرض، فيما تمكنت في اللحظات الأخيرة من الاستدارة بشكل مستقيم.

مواقع بريطانية امتدحت جرأة القائدة اللبنانية، خصوصا وأن “تحدي الهبوط” الذي مارسته لم يصب الطائرة أو ركابها بأي أذى، فيما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان إشادات وإعجابات كثيرة بجرأة قائدة الطائرة اللبنانية رغم صغر سنها، وأن شركات الطيران العربية يجب أن تعتمد أكثر فأكثر على “نون النسوة” في قمرة قيادة الطائرات، خصوصا وأن المرأة اللبنانية برعت في مجالات كثيرة. شاهد مقطع الفيديو لتعرف أكثر.

يشار إلى أن موقع قناة (218) لا يمكنه التحقق من صحة الصور ومقاطع الفيديو التي تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • مسؤول أمني سعودي صرخ بان هناك تنظيمات لحزب الله تقوم بأعمال تخريبية وتمول عن طريق بعض الدوائر في بعض الشركات – والمعابد – والتي قرر على اثرها تنفيذ عملية التفتيش الاداري بالامن المختص بهذه الاعمال وحضر الطيران من السعودية الي لبنان لأسباب أمنية تخص الحرم المكي والشعائر الاسلامية .