منوعات

العسل والثلج ومعجون الأسنان لمعالجة الحروق.. أخطاء نرتكبها بالإسعافات الأولية

توجد مفاهيم
يمكننا تعلّمها وإخفاقات شائعة للغاية ينبغي أن نتوقف عن فعلها فيما يتعلق
بالإسعافات الأولية، فما هي؟

قال الكاتب ماريان
بينيتو في تقريره الذي نشرته صحيفة “البايس” الإسبانية، إن الحوادث
المفاجئة يمكن أن نتعرض لها في أي وقت وتجبرنا على التدخل السريع وتلقي
الإسعافات الأولية.

والجدير
بالذكر أن هذه العملية لا تعد مهمة بسيطة، لذلك من الجيد أن يكون لدينا معرفة
أساسية عن مسألة الإسعافات الأولية. 

وأضاف الكاتب
أن الخطوة الأولى حتى نتمكّن من تقديم المساعدة لأنفسنا ولغيرنا عبر تقديم
الإسعافات الأولية تتمثّل في التوقف عن الممارسات الخاطئة خاصة عندما يتعلق الأمر
مثلا بتضميد الجراح أو مواجهة الاختناق أو علاج آثار ضربة الشمس. وتعليقا على هذه
المسألة، شرحت الممرضة ومديرة التدريب في مركز بامبلونا الطبي باتكسي بوينو
مجموعة الأخطاء التي تعودنا على ارتكابها، فضلا عن كيفية التصرف في حالات الطوارئ:

1-
النقل
في حال وقوع حادث، لا ينبغي نقل
الضحية من مكان إلى آخر حيث من الوارد للغاية أن يكون قد أُصيب بكسر أو خلع أو حتى
إصابة على مستوى الحبل الشوكي. لذلك، ينبغي أن نتصل بالجهات المعنية لأن
سيارات الإسعاف تعتبر مركبات جاهزة لنقل المتضرر في أفضل الظروف. 

2- الكحول
أورد الكاتب أن استخدام الكحول عند الإصابة بجروح بسيطة والاعتقاد بأن الحرقة التي
يسببها تدل على أنه بصدد تطهير الجرح وعلاجه، تعتبر من الأخطاء والأفكار الشائعة
بين الناس. ومن المرجح أن يساعد هذا الاعتقاد الأطفال على تحمل الآلام جراء
استخدام الكحول.

في المقابل،
يُعد الكلورهيكسيدين (Chlorhexidine) من أفضل أنواع مطهرات الجلد، علاوة
على كونه مضادا جرثوميا فعّالا يُستخدم عادة لتطهير الجروح والحروق الطفيفة.
في المقابل، ينبغي أن نستخدم الكحول في تنظيف الأدوات أو غسل أيدينا في حالة عدم
توفر الصابون والماء.

 

3- لا ضرورة لتوجيه ضربة للظهر في حالات
الاختناق

أشار الكاتب إلى أن فكرة الضرب على
الظهر عندما يتعرض الشخص للاختناق تهدد بخطر نقل جسم غريب إلى مجرى الهواء بدلاً
من طرده، وهي تعدّ من الممارسات الخاطئة التي تعودنا على القيام بها. لذلك، من
الضروري أن ننتظر لبضع ثوان ونعلم ما إذا كان الشخص المختنق يستطيع السعال باعتبار
أن أغلب حالات الاختناق يتم حلها بفضل السعال. وفي بعض الأحيان، يمكن أن تصبح حالة
الاختناق أكثر خطورة من ذلك وتؤدي حتى إلى الوفاة. 

وأشار الكاتب إلى أن الحفاظ على الهدوء يُعتبر مسألة في غاية الأهمية حيث
يمكن تطبيق مناورة هايمليخ أو ما تعرف أيضا بضغطات البطن لمساعدة الشخص الذي لا
يستطيع التنفس بفعل الاختناق. وإذا لم تكن على دراية بهذا الإجراء أو نسيت طريقة
القيام بها، يمكنك الاتصال بالطوارئ حتى يقدموا لك الخطوات التي ينبغي عليك
تتبعها.

وفي الواقع،
يلقى أكثر من 2000 شخص سنويا حتفهم بسبب الاختناق. والجدير بالذكر أن 90% من حالات
الاختناق تحدث لدى الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 سنة ويعانون من عسر الهضم أو
صعوبة الابتلاع. 

4- العسل والثلج ومعجون الأسنان لمعالجة
الحروق

أوضح الكاتب أن استخدام العسل والثلج
ومعجون الأسنان لمعالجة الحروق تعتبر من العلاجات المنزلية الفاشلة وغير المنصوح
بها. علاوة على ذلك، من الوارد أن يتسبب إهمال الحروق باعتباره حادثا بسيطا في
مشاكل صحية خطيرة، خاصة وأن التورم من الممكن أن يطال الجزء الداخلي من
الجلد.

وتتمثل
الطريقة الصحيحة في علاج الحروق في سكب الماء البارد على المنطقة المصابة لمدة
تتراوح بين 15 و20 دقيقة. وعموما، تساعد هذه الطريقة في التقليل من حدة الالتهاب
وتخفيف الألم، مما يجعل المتضرر يشعر بتحسّن ملحوظ. 

وأوضح الكاتب أنه من الضروري حماية الجرح بواسطة لفّه بشاش رطب ورباط طبي إذا
احتوى الجرح على بثور. ويمكننا أن نستخدم أحد أنواع المراهم إذا لم تظهر بثور
على الجرح ولم يصب منطقة حساسة مثل الوجه أو الرقبة أو الأعضاء التناسلية.

وفي الحقيقة،
يمكن أن تؤدي الحروق إلى صعوبة في التنفس إذا أصابت الرقبة أو الوجه. كما ينبغي
نقل المصاب إلى مركز صحي حين يكون مسنا وتعرض إلى حروق على مستوى راحة اليد أو
مناطق حساسة أخرى من الجسم، أو حين يكون طفلا لم يبلغ السنة من عمره. 

5- لا تضع الطين على مكان لدغة البعوض
أشار الكاتب إلى أن
تطبيق الطين للتخفيف من لدغة البعوض أو استخدام أي علاجات منزلية أخرى تعتبر من
الوسائل غير المنصوح بها. في المقابل، تكمن الطريقة الصحيحة في تنظيف المنطقة
بالصابون والماء واستخدام الماء البارد والثلج باستخدام قماش حتى لا يلامس الجلد
مباشرة، علما بأن الماء البارد يقلل من الالتهابات والحكة. وعندما تتسبب اللدغات
في ظهور مرض الشرى الجلدي، فسيكون الشخص حينها مصابا بالحساسية.

6- لا ترفع رأسك حين تصاب بنزيف الأنف
ذكر الكاتب أن رفع الرأس عند الإصابة بنزيف في الأنف يعتبر من أخطر
الممارسات الخاطئة التي عادة ما نقوم بها. وعلى العموم، يعود ذلك إلى أن الشخص
يعرّض نفسه لخطر استنشاق الدم وانسداد الشعب الهوائية.

لذلك، ينبغي أن نضغط على المنطقة التي تنزف،
وإمالة الرأس إلى الأمام. بعد ذلك، نسدّ فتحة الأنف التي تنزف بشاش مبلل بقليل من
بيروكسيد الهيدروجين مع ترك طرف الشاش خارجا حتى يسهل بعد ذلك إزالته. 

ولا بد من التوجه مباشرة إلى المستشفى في حال استمرار النزيف دون تحسن.

المصدر : الجزيرة نت

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة الرائد الاعلامية

عن مصدر الخبر

شبكة الرائد الاعلامية

شبكة الرائد الاعلامية

أضف تعليقـك