منوعات

تجسيد النجوم الراحلين.. تجربة بين الشهرة والانتقادات

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

اتجهت شركات الإنتاج الفني لتخليد الشعراء والفنانين الراحلين من خلال مسلسلات تروي قصة حياتهم، والطريق الذي سلكوه نحو المجد.

وحرصت هذه الشركات على اختيار الممثلين القادرين على تجسيد الشخصية بالشكل المطلوب. وتعد مسلسلات السيرة الذاتية من الأعمال الفنية التي تحظى بجماهيرية كبيرة لأنها تسلط الضوء على الشعراء والفنانين، وتقدم معلومات غير معروفة عنهم.

وحققت بعض أعمال السيرة الذاتية شهرة كبيرة في العالم العربي، نظرا لجودة إنتاجها، ولقدرة بطل العمل على تجسيد الشخصية بالشكل المطلوب، في حين مرت أعمال أخرى مرور الكرام، ولم تحظَ بالجماهيرية الكبيرة.

ومن خلال سطور هذا التقرير سنتعرف على عدد من الفنانين الذين لعبوا أدوار نجوم وشعراء راحين:

1. السوري فراس إبراهيم بدور محمود درويش:

لعب هذا الفنان دور الشاعر الكبير محمود درويش في مسلسل في حضرة الغياب الذي عرض عام 2011 وتحدث عن السيرة الذاتية للشاعر الفلسطيني.

وأصابت سهام الانتقاد العمل بشكل عام والممثل السوري بشكل خاص، حيث طالب المشاهدون بمحاكمة فراس إبراهيم لعدم قدرته على تأدية الدور بالصور المطلوبة. وخرج بعض الفلسطينيين بمظاهرات أمام التلفزيون في رام الله مطالبين بوقف عرض العمل.

كما أدانت مؤسسة محمود درويش العمل، وقالت إنه أساء للشاعر وصورته في الوعي الإنساني والثقافي العربي.

وقال النقاد إن النص كان ضعيفا للغاية، ولم يكن بقيمة شاعر كمحمود درويش.

ولم يحظَ العمل بأي إشادة إلا من قبل عائلة محمود درويش، التي عدت العمل بمثابة التكريم للشاعر الكبير.

2. المصرية صابرين بدور أم كلثوم:

حقق مسلسل أم كلثوم الذي عرض في العام 1999 نجاحا كبيرا، ويعود الفضل في ذلك لقوة الإنتاج، ولقدرة الفنانة المصرية صابرين على أداء دور كوكب الشرق بإتقان كبير.

وقالت مخرجة العمل إنعام محمد علي إنها وفّقت باختيار صابرين، التي عملت بكل جهد لتقديم الدور بأفضل صورة ممكنة.

وتحدث العمل عن قصة حياة أم كلثوم منذ طفولتها حتى وفاتها، وحصد العمل عددا كبيرا من الجوائز، كما نالت صابرين على الجائزة الذهبية لأفضل ممثلة عن دورها فيه، بالإضافة لجوائز أخرى.

3. المصرية منى زكي بدور سعاد حسني:

لعبت هذه النجمة دور البطولة في مسلسل السندريلا الذي عرض لأول مرة في العام 2006، والذي تناول حياة الفنانة سعاد حسني.

ولم توفق هذه النجمة في أداء الدور بالشكل المطلوب، وتعرضت لانتقادات كبيرة، حيث أكد المتابعون افتقاد منى زكي لتوهج سعاد حسني.

كما انتقد النقاد العمل بشكل عام، لضعف النص، ولوجود أخطاء تاريخية فيه، بالإضافة لضعف إخراجه.

4. السورية سلاف فواخرجي بدور أسمهان:

حقق مسلسل أسمهان الذي عرض عام 2008 جماهيرية كبيرة في الوطن العربي.

ولعبت الفنانة السورية سلاف فواخرجي دور الفنانة القديرة، وأشاد النقاد بالعمل كنص وإخراج، وبقدرة سلاف على أداء الدور بالصورة المطلوبة.

ولم توجه أي انتقادات للعمل إلا من قبل عائلة الأطرش، التي قالت إن النص يحتوي على مغالطات شوهت تاريخ الفنانة الراحلة.

5. المصري شادي شامل بدور عبد الحليم حافظ:

أقامت الشركة المنتجة لمسلسل العندليب حكاية شعب الذي عرض عام 2006 مسابقة لاختيار الممثل المناسب لأداء شخصية عبد الحليم حافظ.

واستطاع شادي شامل الحصول على الأفضلية لأداء هذا الدور لشبهه الكبير للعندليب، لكنه فشل في الظهور بالشكل المطلوب، حيث تعرض لانتقادات عديدة لعدم قدرته على إظهار روح عبد الحليم، ولمبالغته في تقليد حركات عبد الحليم، واعتماده بشكل كلي على الشبه الذي يجمعه بعبد الحليم.

6. السوريان تيم حسن وسلوم حداد بشخصية نزار قباني:

جسد الممثلان السوريان تيم حسن وسلوم حداد شخصية شاعر المرأة نزار قباني في مسلسل نزار قباني الذي عرض في العام 2005، وتناول حياة الشاعر الكبير.

حيث لعب تيم حسن دور نزار في شبابه، واستطاع الحصول على إشادة النقاد والمتابعين، نظرا لقدرته على تجسيد الشخصية بالشكل المطلوب، وإلقاء القصائد الشعرية بأسلوب مشابه لحد لكبير لأسلوب نزار قباني.

في حين تعرض سلوم حداد الذي لعب دور الشاعر بعد تقدمه في السن لانتقادات عديدة من قبل المتابعين الذين وصفوا الأداء الذي قدمه بالباهت، وغير المناسب لشخصية نزار قباني، كما انتقدوا طريقة إلقائه للقصائد الشعرية، والتي لم تشابه أسلوب نزار، ولم تكن بمستوى إلقاء الفنان تيم حسن.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية