منوعات

فيسبوك تدرس حظر الإعلانات السياسية

وكالات-العنوان

أفادت وكالة بلومبرج أن شركة فيسبوك تدرس فرض حظر على الإعلانات السياسية على شبكتها الاجتماعية في الأيام التي تسبق انتخابات 3 نوفمبر في الولايات المتحدة.

وأضاف التقرير أن الحظر المحتمل قيد الدراسة منذ الخريف الماضي ولم يتم الانتهاء منه، وهو خيار واحد من بين العديد من الخيارات التي تنظر فيها الشركة، فيما قال متحدث باسم فيسبوك: إن الشركة ليس لديها تعليق على التقرير.

ويمكن أن يؤدي وقف الإعلانات السياسية إلى التقليل من المحتوى المضلل المرتبط بالانتخابات، الذي ينتشر بينما يستعد الناس للتصويت.

ومع ذلك، هناك مخاوف من أن الحظر الإعلاني هذا قد يضر بالحملات أو يحد من قدرة المرشح على الاستجابة على نطاق واسع للأخبار العاجلة أو المعلومات الجديدة.

وتعرضت شركة التواصل الاجتماعي لانتقادات بسبب سياستها التي تسمح للسياسيين بعرض إعلانات كاذبة، ودافع (مارك زوكربيرج) بشدة عن موقف شركته، قائلًا في الخريف الماضي: إن حظر الإعلانات السياسية لن يكون فكرة جيدة.

وحظرت منصة تويتر، المنافس الأصغر لفيسبوك، في العام الماضي الإعلانات السياسية، لكن فيسبوك أكدت أنها لا تريد خنق الخطاب السياسي.

ونشرت حملة المرشح الديمقراطي للرئاسة (جو بايدن) في الشهر الماضي رسالة مفتوحة إلى الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرج تدعو الشركة للتحقق من إعلانات السياسيين في الأسبوعين قبل الانتخابات.

وأشار (روب فلاهيرتي) المدير الرقمي لبايدن، عبر تغريدة نشرها على منصة تويتر إلى قضية المعلومات المضللة في المحتوى غير المدفوع على الموقع.

وقال على تويتر: “تذكير ضروري بأن مشاكل فيسبوك تتعلق بنسبة 80 في المئة بالمحتوى غير المدفوع، وهذا يعني أن أي شيء تفعله المنصة بشأن المحتوى المدفوع هو محاولة لإلهائك”.

كما غردت (نيل توماس) ، كبيرة مسؤولي التكنولوجيا في اللجنة الوطنية الديمقراطية، ردًا على احتمال حظر الإعلانات السياسية، وقالت “إن حظر الإعلانات ليس حلاً حقيقيًا للتضليل على فيسبوك”.

وأضافت “حظر تويتر وتقييد جوجل لكيفية توجيه الإعلانات السياسية إلى الناخبين قد جعل من الصعب على الحملات الشعبية التحدث إلى الناخبين، وتحتاج منصات التواصل الاجتماعي إلى محاربة المعلومات المضللة التطهير دون التخلص من الأدوات الرئيسية للجهود الرامية إلى زيادة نسبة المشاركة في الانتخابات”.

وأثارت فيسبوك غضب الموظفين والمشرعين في الأسابيع الأخيرة بسبب قراراتها بعدم التصرف ضد المنشورات التحريضية من قبل الرئيس دونالد ترامب.

ووقع أكثر من 900 مُعلن على مقاطعة إعلانية لفيسبوك، نظمتها مجموعات حقوقية مدنية للضغط على أكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم لاتخاذ خطوات ملموسة لمنع خطاب الكراهية والمعلومات المضللة، في أعقاب وفاة جورج فلويد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية