منوعات

دراسة تربط بين موجات الحر والعنف والغضب

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

أكدت دراسة جديدة قام بها باحثون في جامعة غلاسغو كاليدونيان أن موجات الحر تؤثر سلبياً على الصحة العقلية للإنسان وتزيد من موجات العنف والغضب.

واعتمد الباحثون في دراستهم على إحدى الدراسات التي أجريت في القرن التاسع وأظهرت أن معدل الجرائم يكون مرتفعاً في المناطق الحارة مقارنة بالمناطق الباردة.

وأكدت الدراسة أن المناطق الباردة تشهد ارتفاعاً في معدل العنف خلال أشهر الصيف، وقدمت عدداً من الأمثلة على هذا الأمر كأعمال الشغب التي وقعت في لندن صيف العام 2011.

وقال الباحثون إن أعنف 10 أعمال شغب شهدتها أمريكا حدثت في الفترة الممتدة ما بين شهر مايو وسبتمبر.

وأكد أحد الباحثين المشاركين بالدراسة أن كل درجة زيادة في الحرارة عن 18 درجة ترفع من حالات الانتحار في بريطانيا بنسبة 5%، وأن موجة الحر التي ضربت بريطانيا في العام 1995 رفعت نسبة الانتحار في البلاد لـ46%.

وبرر الباحثون السبب بأن ارتفاع درجات الحرارة يزيد من إفراز هرمون الكورتيزول، كما يرفع من مستويات هرمون الأدرينالين وهرمون التستوستيرون اللذين يزيدان من السلوك العدواني.

وقال الباحثون إنهم سيقومون بأبحاث ودراسات أخرى للتأكد من النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية