منوعات

رصد سلالة “كوفيد” “شديدة التحوّر” في آسيا والشرق الأوسط!

هونغ كونغ – حُدد المتغيّر الجديد لـ “كوفيد” المثير للقلق، الذي رُصد لأول مرة في بوتسوانا، في إسرائيل وهونغ كونغ، ويخشى الخبراء أن تسمح طفراته بالانتشار بسرعة متجنبا مناعة “كوفيد-19” الحالية.

وانتشر B.1.1.529، الذي لم يُعط اسما من الأبجدية اليونانية مثل السلالات السابقة، بسرعة عبر جنوب إفريقيا منذ أن حُدد لأول مرة في بوتسوانا في أوائل نوفمبر. والسلالة، المعروفة بطفراتها المتعددة المثيرة للقلق، مسؤولة بالفعل عن 90٪ من حالات “كوفيد-19” في مقاطعة Gauteng (غاوتنغ) بجنوب إفريقيا – موطن المدن الكبرى بريتوريا وجوهانسبرغ.

ودفع انتشار المتغيّر عبر جنوب إفريقيا عددا من الدول، بما في ذلك المملكة المتحدة وإسرائيل، وكذلك دول الكتلة الأوروبية، إلى إعلان حظر الطيران من الدول المتضررة. وحظرت المملكة المتحدة الرحلات الجوية من جنوب إفريقيا وناميبيا وبوتسوانا وزيمبابوي وليسوتو وإيسواتيني.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، يوم الجمعة، أنه كُشف عن النوع شديد التحور في البلاد. وجرى التعرف على الإصابة لدى إسرائيلي عاد من ملاوي. وقالت الوزارة إنها تراقب شخصين آخرين يشتبه في إصابتهما.

وفي غضون ذلك، أُكّدت حالتين في المركز المالي الآسيوي في هونغ كونغ. وأكدت نتائج تسلسل الجينوم لمريض “كوفيد-19” وصل إلى المدينة من جنوب إفريقيا يوم الخميس، أن العدوى كانت المتغيّر الجديد من جنوب إفريقيا.

كما اتهم المريض بارتداء قناع وجه على شكل صمام، سمح للعدوى بالانتقال إلى ضيف آخر في فندق الحجر الصحي الأسبوع الماضي. وكان قد تم تطعيم كلا الشخصين بشكل كامل.

واعترفت منظمة الصحة العالمية بأنه لا يُعرف الكثير عن المتغير، حيث يتوفر أقل من 100 تسلسل جينومي كامل للمراجعة. ولاحظ الخبراء “عددا كبيرا من الطفرات”، ما يثير مخاوف بشأن تأثير ذلك على التشخيص والعلاجات واللقاحات.

المصدر: RT

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية