منوعات

نقص القهوة يُعكّر مزاج التونسيين

مصدر الخبر / عين ليبيا

أفادت تقارير إعلامية، بأن أزمة نقص قهوة تشهدها تونس إلى جانب الأزمات الاقتصادية الأخرى، أصبحت تُعكّر مزاج التونسيين.

وبحسب ما أفاد موقع “أصوات مغاربية” فقد سجلت تونس في الأسابيع الأخيرة اضطرابا ونقصا في التزود بمادة القهوة، وسط تطمينات ووعود حكومية بقرب وصول كميات منها إلى البلاد.

وقالت تقارير إعلامية إن أرباب المقاهي “أصبحوا يواجهون صعوبات في التزود بالقهوة”، مفيدة بتسجيل نقص في عدة أنواع وفقدان أنواع أخرى، ما أثر على عمل المقاهي مؤخرا.

وتحظى ثقافة شرب القهوة بشعبية كبيرة في تونس، ويصل معدل استهلاك الفرد منها إلى 1.4 كيلوغرام سنويا، ما يجعل تونس في الرتبة السابعة عربيا في ترتيب أكثر الشعوب العربية استهلاكا للقهوة.

ومنذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، يعرف التسويق الدولي لهذه المادة اضطرابا في عدد من محطات التوزيع العالمية، رغم تأكيد المنظمة الدولية للقهوة أن أسعار البن بمختلف أنواعها تراجعت بأكثر من 5 في المائة منذ يونيو الماضي.

وتوقعت الغرفة الوطنية لأصحاب المقاهي في تونس أن يؤدي فقدان مادة القهوة من السوق المحلية بأصحاب المقاهي إلى غلق محلاتهم وتسريح نحو 120 ألف عامل من المشتغلين في القطاع.

يأتي ذلك تزامنا مع تسجيل البلاد نقصا واضطرابا في توزيع مواد غذائية أخرى على غرار السكر والزيت النباتي، ومع دعوات مستمرة من الرئيس قيس سعيّد إلى مواجهة المضاربة والاحتكار.

ويحتكر الديوان التونسي للتجارة مهمة استيراد وتوزيع مادة البن، إلى جانب السكر والأرز والشاي، وهي مواد تدخل ضمن “المواد الغذائية الاستراتيجية” في تونس.

وأرجع المدير العام للديوان التونسي للتجارة، إلياس بن عامر، في تصريح لقناة التونسية الأولى، الخميس، الاضطراب الحاصل في التزود بالقهوة في بلاده إلى تأخير في إجراءات بعض العقود المتعلقة باستيراد هذه المادة من بعض الدول.

وأوضح بن عامر، أن هذا الاضطراب أثّر على توزيع مادة القهوة وأدى إلى “اللهفة” وإلى الاحتكار والمضاربة، مشيرا إلى اتخاذ إجراءات لتجاوز هذا الاضطراب.

وتابع: “وزعنا على المحمصين الكبار 50 في المائة إضافية من احتياجاتهم من البن، ونتوقع أن تعود عملية التوزيع تدريجيا في الأيام المقبلة إلى ما كانت عليه في السابق”.

على صعيد آخر، قال بن عامر إن تداعيات أزمة كورونا والحرب الروسية الأوكرانية أثرت على استيراد بلاده لمادة القهوة، مشيرا إلى أن أسعار هذه المادة زادت بنحو 50 في المائة.

من جانبها، توقعت وزيرة التجارة وتنمية الصادرات، فضيلة الرابحي، أن يزول الاضطراب في توزيع مادة القهوة ابتداء من الأسبوع المقبل بعد تفريغ حاويات من البن وصلت مؤخرا إلى الموانئ التونسية.

تطمينات وصفتها الغرفة الوطنية لأصحاب المقاهي بـ”الواهية”، داعية الوزارة إلى الكشف عن السبب الحقيقي للاضطراب المسجل في توزيع القهوة مؤخرا.

وقال رئيس الغرفة، فوزي حنفي، في تصريح لموقع “أصوات مغاربية”، إن أصحاب المقاهي في تونس “يرجون أن نتجاوز هذه الأزمة في أقرب وقت”، مشيرا إلى أنه لاحظ اليوم تحسنا في توزيع بعض الأصناف.

وتعليقا على تطمينات وزارة التجارة، أوضح حنفي: “صحيح أننا لم نصل بعد إلى درجة العجز عن خدمة الزبائن، ولكننا ننتظر الأسبوع المقبل للوقوف على مدى صحة التطمينات التي قدمتها الوزارة”.

وأضاف: “الأزمة الحالية أثرت حاليا على الكميات التي اعتدنا اقتناءها، ونحمل المسؤولية في الاضطراب الحاصل إلى ديوان التجارة”.

The post نقص القهوة يُعكّر مزاج التونسيين appeared first on عين ليبيا | آخر أخبار ليبيا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع عين ليبيا

عن مصدر الخبر

عين ليبيا