منوعات

علماء أمريكيون: الصحراء الليبية غنية بزجاج ثمين

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

تأتي قيمة الزجاج الليبي في الصحراء من عجائب قصته الأصلية،و يشرح الدكتور جين كوك، كبير العلماء في متحف كورنينغ في نيويورك  “يحدث الزجاج عندما يتم تسخين المكونات الصحيحة فقط، على أن يتم تبريدها بسرعة خلال فترة زمنية محددة”. ولكن في حالة الزجاج الليبي الصحراوي ، فإن الأمر مختلف “منذ حوالي 20 مليون سنة ، فهذه المكونات تعرضت لحرارة عالية إما أن يكون ذلك جراء تأثير الشهب أو الانفجار الجوي العظيم  حيث سخنت هذه المكونات وتفتت بعدها “. “لقد ارتفعت الحرارة في ذلك الجزء من الصحراء بشكل كبير، وقد كان عبارة عن رواسب نقية من رمال الكوارتز وأدى ارتفاع درجة الحرارة إلى تسييل هذه المواد ، وعندما تم تبريد هذا الكوارتز السائل بفعل عوامل الطبيعة ، تشكل الزجاج الصحراوي، ويضيف كوك: “لأنه كان يكاد يكون سليكا نقيًا ، كان قادراً على التجميد دون بلورة ” مما يجعله زجاجًا بدلاً من تراكيب كريستالية جيولوجية.

وعندما بدأ عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر في البحث عن كنوز توت عنخ آمون  عام 1922 ، وجد صفيحة مزخرفة تصور الإله “رع” عند الفراعنة، وفي وسط هذا الدرع مجسم جُعْلٍ مستدير “رمز خنفساء” ، والذي عادة ما يقطع من الأحجار الكريمة ، التي كان المصريون القدماء يحتفظون بها. وقد تم نحت هذا الجعل من زجاج الصحراء الليبية النادر والثمين ، كما أكد ذلك عالم المعادن الإيطالي فينتشنزو دي ميشيل في عام 1998.

وعلى النقيض من الزجاج الأكثر شيوعًا، فإن الزجاج الموجود في الصحراء الليبية يعتبر على نطاق واسع “الأكثر روعة” ، كما يقول كوك، وبالنظر إلى أن الزجاج قد “اخترع” بشكل رسمي في عام 1500 قبل الميلاد ، فإنه ليس من المستغرب أن تكون المادة الشفافة البالغة 20 مليون سنة ثمينة بما يكفي لوضعها في وسط صدرة كنج توت.

و تدرس الدكتورة كاثرين لارسون ، المنسقة المساعدة للزجاج القديم في كورنينغ ، الأهمية الثقافية للمادة وتقول: “نحدد الزجاج الليبي الصحراوي كزجاج قائم على الخواص المادية له ، لكن في العصور المصرية القديمة ، يرتبط الزجاج والحجر ارتباطًا وثيقًا بكل ما هو مقدس وثمين”.

في الوقت الذي تم فيه صنع قلادة الملك توت عنخ آمون ، ربما لم يُنظر إلى الزجاج الليبي في الصحراء على أنه مختلف عن الأحجار شبه الكريمة الأخرى ، مثل اللازورد أو الكوارتز.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك