اخبار ليبيا الان منوعات

التاجوري يظهر مجدداً بـ “تيشرت” ثمنه يفوق الـ 1500 دينار ليبي

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي منذ اندلاع المعارك في العاصمة طرابلس صورًا لآمر كتيبة ثوار طرابلس هيثم التاجوري كنجم للموضة، بعدما أطلق ظهوره على مواقع التواصل الاجتماعي المتكرر يرتدي الماركات التجارية العالمية.

حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي التاجوري وهو يرتدي أزياء من أشهر العلامات التجارية العالمية الباهظة الثمن، مثل “جوتشي” و”دولتشي أند جابانا” و”فيرزاتشي”، حيث لم تخلوا منشورات انتقاد ظهوره بهذه الملابس من الفكاهة والاستغراب تارة ونشر صوره بطريقة يبدو فيها وكأنه عارضًا للأزياء تارة أخرى.

وتفنن آخرون في متابعة كل ملابس التاجوري التي يرتديها وظهر بها أثناء المعارك على تخوم العاصمة طرابلس في البحث عبر الأسواق الإلكترونية العالمية المعروفة عن ماركات هذه الملابس وأسعارها بالعملات الأجنبية “الدولار واليورو” مقارنة بالعملة المحلية.

وظهر آمر كتيبة ثوار طرابلس في صور عدة وملابس مختلفة، الأمر الذي اعتبره كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي علامة على ثراء التاجوري غير المشروع وأن قتاله في صفوف القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني ماهو إلا للحفاظ على هذه المكاسب التي تحصل عليها.

وبعد غياب مدة طويلة ظهر آمر كتيبة ثوار طرابلس مجددًا يوم أمس الأربعاء وهو يرتدي “تيشرت” من ماركة “ dolce & gabban” وسعره 371 دولار مايعادل 1500 دينار ليبي تقريبًا بسعر السوق السوداء.

واختفى التاجوري عن الظهور منذ الأيام الأولى لانطلاق المعارك في العاصمة طرابلس وتداولت أنباء عن تعرضه للإصابة وأنه يرقد في إحدى مصحات تونس، بعد مقتل أحد رفاقه المقربين وإصابة آخر عقب وقت قصير من ظهورهم معه في صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتقد بعض قادة الكتائب التابعين لحكومة الوفاق آمر كتيبة ثوار طرابلس هيثم التاجوري بعد أن اختفى من ساحة المعارك وظهر في أحد شوارع العاصمة ينظم حركة السير معتبرينه تخاذلًا منه.

قاتل فار

ويظهر على يسار الصورة المدعو عبدالمالك النالوتي والمتهم بقتل محمد ابوصلاح في 2017 امام الناس بمنطقة حي الاندلس، ويتواجد النالوتي في محور عين زارة.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • هذه عينة من انصار الدولة المدنية الاخوانية اخلاقهم متدنية سرقوا المال العام وبتباهوا باستخدامه فى مظاهرهم الشخصية هل يتصور احد ان هذا المجرم ومليشته يقبلوا بدولة مؤسسات يسودها القانون والعدل انهم يريدون ان تظل فى فوضى دائمة لينعموا بثروات الليبين ولكنهم نسوا ان الله يدفع بعباده المخلصين من خير اجناد الارض لتخليص البلاد منهم