منوعات

هلال الثلاثاء أثبت صحة ريمونتادا “سمنو”

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24- خاص

الاثنين 03 مايو 2019 الساعة تشير إلى الثامنة والنصف ليلًا تقريبًا، أعلنت لجنة تقصي الأهلة التابعة للجنة العليا للإفتاء في الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بالحكومة المؤقتة بعد تعذر رؤية هلال شهر شوال، أن يوم الثلاثاء هو المُتمم لشهر رمضان المبارك , وأن الأربعاء هو أول أيام شهر شوال وأول أيام عيد الفطر المبارك.

استقبل الليبيين الأمر وهيأوا أنفسهم لقضاء اليوم التالي آخر أيام شهر رمضان لهذا العام وكثير منهم كان يعتقد أن الثلاثاء هو يوم العيد وخصوصًا مع إعلان عدد من الدول العربية والإسلامية أن الثلاثاء هو يوم العيد.

بدأ الجميع في التحضير لوجبة السحور ورتب آخرون مواعيدهم لاستكمال قضاء حوائجهم من شراء ملابس وأحذية وغيرها من الأمور إلى اليوم التالي الثلاثاء على اعتبار أنه ليس عيد وفجأة تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي شهادات شهود من مناطق ومدن ليبية عدة طبرق وبني وليد والنوفلية ومنطقة سمنو تثبت رؤياتهم للهلال وأنهم تواصلوا مع جهات الاختصاص للنظر في الأمر.

هذا الأمر أحيا لدى الليبيين أملًا في أن يكون الثلاثاء هو يوم العيد وانتاب آخرون القلق كونهم لم ينتهوا من شراء ماينقصهم لأجل العيد وأنهم أجلوا كل شيء ليوم الغد واشتعلت صفحات التواصل الاجتماعي بمناشير حول أثبات الرؤية من عدمه، الأمر لم يخلو من تداول صور السخرية والفكاهة خصوصًا لمن لم يلحق في قص شعره وآخرون لديهم ثياب لدى الخياطين وآخرون في المغسلة.

والساعة 2:55 فجر الثلاثاء أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة أن يوم الثلاثاء هو أول أيام عيد الفطر المبارك، موضحة أن وزارة العدل بالتواصل مع المجلس الأعلى للقضاء تم التأكيد على جدية محاضر عدد من شهود العيان بثبوت رؤيتهم لهلال شهر شوال في عدد من المدن والمناطق الليبية.

وبهذا، فإن الحكومة المؤقتة تعلن أن أول أيام العيد اليوم الثلاثاء الموافق 4 يونيو 2019 ميلادي، معربة عن تهانيها للجميع وتتمنى أن يرده الله على الأمة العربية والإسلامية قاطبة والشعب الليبي الكريم بالخير واليمن والبركات.

ومنذ هذا الإعلان عادت الحياة إلى المدن الليبية بعد أن بدأت المحال في قفل أبوابها، رجع الناس إلى الشوارع بعد أن عادت محلات كثيرة وفتحت أبوابها من جديد واستقبلت الزبائن بدأت علامات الفرح والسعادة لدى الكثيرين، الألعاب نارية والمفرقعات والمصابيح الملونة بدأت تشتعل في شوارع المدن الليبية ابتهاجًا بالعيد.

ولم يتوقف ترقب الليبيين عند هذا الأمر، وبدأت علامات القلق لدى الكثير منهم وأعلنوا عن ترقبهم لرؤية الهلال في وقت الغروب الذي سيرى بالعين المجردة في ذاك الوقت، مايثبت أن رؤيته دليل على صحة قرار الحكومة وصدق الشهود، ومع دخول وقت الغروب امتلأت صفحات التواصل الاجتماعي بصور للهلال من مدن ليبية عدة وأمكن رؤيته بكل يسر وسهولة مايثبت صحة القرار والشهود.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق