اخبار ليبيا الان

الجيش الليبي يسيطر على تمركزات جديدة جنوبي طرابلس

أحرز الجيش الوطني الليبي تقدمين جديدين في المعارك التي دارت الاثنين في محاور القتال بجنوب وشرق العاصمة طرابلس.

وقال مصدر في رئاسة الأركان العامة لـ“إرم نيوز“ إن الوحدات القتالية تمكنت من التقدم في محور عين زارة بعد اشتباكات عنيفة مع مليشيات حكومة الوفاق ونفذت عملية نوعية أسفرت عن السيطرة على تمركزات جديدة وطرد المليشيات منها في محيط مسجد فطرة.

وأشار المصدر إلى أن قطاعات الجيش شنت هجومًا مباغتًا في محور خلة الفرجان وكبدت المليشيات خسائر فادحة في الأرواح والمعدات وواصلت التقدم باتجاه شارع الهمبورقه.

وأعلن قائد محور عين زارة اللواء فوزي المنصوري في تصريح صحفي أن الجيش وضع اللمسات الأخيرة على عملية اقتحام طرابلس التي قد تحدث في أي وقت.

وفي الإطار ذاته، قال الجيش الليبي إنه نفذ مساء الاثنين عدة غارات جوية على أهداف لمسلحين في جنوب ليبيا والتي سبق لها الاعتداء على مدينة مرزق .

وأشار المركز الإعلامي لعمليات الكرامة إلى أن القوات الجويّة التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي نفذت 5 غارات جوية استهدفت فيها عدة تمركزات لقوات يقودها حسن موسى أغلبهم من المرتزقة التشادية.

وفي وقت لاحق فجر اليوم، أعلنت مصادر عسكرية ليبية عن تدمير مقاتلات سلاح الجو التابعة للجيش الوطني الليبي غرفة التحكم بطائرات درون المسيرة الواقعة شرقي العاصمة طرابلس.

وقالت الكتيبة ١٥٥ مشاة إن سلاح الجو نفذ غارة جوية ليلية دمر خلالها ”غرفة التحكم و السيطرة لطيران العدو المسير في منطقة تاجوراء“.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الايام الليبية

عن مصدر الخبر

جريدة الايام الليبية

جريدة الايام الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • بعد زيارة المشير خليفة حفتر للقاهرة ولقاء الرئيس المصرى فى وجود رئيس المخابرات المصرية القوية والاعلان عن دعم مصر للجيش الوطنى وهذا بمثابة ضوء اخضر للجيش الوطنى لمرحلة جديدة سيكون فيها الدعم المصرى قويا ورادعا للاتراك خاصة وان اردوغان فى اسوأ ايامه حاليا ويتلقى الضربات من الامريكان والروس معا حيث يتم ضرب ادلب اخر معاقل عملائه فى سوريا بالطائرات الروسية والسورية بشراسة بينما ترفض امريكا اى اعتداء شرق الفرات وقال ترامب من قبل ان عقوبات اقتصادية كبيرة ستفرض على تركيا ان اقدمت على ذلك تشلها اقتصاديا فلا ترامب ولا بوتن سيتركوه بدون ما يعطوه على قفاه بخلاف استقالة قيادات من حزبه وتشكيلهم حزب جديد مما جعله يهزى ويتطاول عليهم بلساته البذئ الذى سيقطع قريبا ان شاء الله كما قطع ذيله فى مصر والسودان والان فى ليبيا ليصبح ازعرا