اخبار ليبيا الان

فيديو | الغرياني مجدداً : فرض على الليبيين جهاد النفس والمال في فلسطين بدل إنفاقه لتكرار الحج

ليبيا – مجدداً أفتى المفتي المعزول من مجلس النواب الصادق الغرياني بعدم جواز أداء مناسك الحج والعمرة لمن أداها سابقاً حتى وإن كان مقتدراً على ذلك بحجة عدم جواز ما يسميه ” دعم السعودية مالياً  “ .

وأثار تجديد الغرياني لفتواه هذه موجة إنتقادات جديدة له من قبل العديد من الشخصيات الدينية والإجتماعية الليبية التي إتهمته بـ ” بتسييس وشخصنة الدين  ” بهدف حرمان الناس من تكرار شعائر كان هو شخصياً قد كررها وأسرته عشرات المرات سواء إبان فترة دراسته في المدينة المنورة أو بعدها أو حتى خلال فترة النظام السابق وبعده دون أن يمنع نفسه من ذلك رغم أن السعودية لازالت هي ذات السعودية  .

وزعم الغرياني خلال إستضافته نهاية الإسبوع عبر قناته ( التناصح ) أن سبب موقفه هذا هو أن المملكة العربية السعودية تدعم من ” أسماهم الطغاة والظلمة ومن بينهم حفتر ” وبالتالي  فأنه يرى بعدم جواز تكرار الحج والعمرة تطوعاً في دعم المملكة .

وإستنكر الغرياني حصول هيئة الشهداء التابعة للقيادة العامة التي تضم ذوي ضحايا الحرب ضد الإرهاب على عدد 1000 تأشيرة حج قائلاً : ” السبب في هذا هو لكي يعزي حفتر قتلاه ، ولكي يغري المزيد من الناس للتجند وقتل الليبيين في طرابلس ، فهو يقول لهم أنظروا إلى من مات فقد تحصل على تأشيرات للحج !! ” .

وإتهم الغرياني السعودية بما أسماه ” التآمر والتعاون مع الظلمة والغزاة على قتل الليبيين وتدمير ليبيا وبالتالي لا يحوز الحج والعمرة مجدداً وإنفاق الأموال لأنها ستذهب لدعم المملكة وذلك على حد قوله .

دوافع

ويقول متنفذين سابقين في الأوقاف ومسؤولين ببرامج الحج ورجال دين وحتى إداريين سابقين في دار الإفتاء التي لازال الغرياني يشغل مهام زعامتها بأن سبب موقفه هذا ” شخصي و إنتقامي وتضامني ” أولاً ، بسبب إدراج المملكة له على قوائم الإرهاب من جهة وبسبب خلافها مع صديقته قطر التي أعلن تضامنه معها منذ اليوم الأول لمقاطعتها من جهة ثانية وبالتالي يرى هؤلاء بأنه موقف لا علاقة له بالداخل الليبي ولا بما يجري على الساحة الليبية حالياً إضافة إلى أن عدد الحجاج الليبيين نسبة إلى عدد السكان لايشكل أي فوارق مالية في السياحة الدينية بالسعودية .

وعوضاً عن الحج والعمرة ، قال الغرياني أن تلك الأموال يجب أن يدفعها الليبيين للجهاد في فلسطين لأن الجهاد هناك فرض عين سواءً بالنفس أو المال ، متسائلاً عن سبب ترك الناس لهذا الفرض المفروض على كل مسلمي العالم وذلك على حد قوله .

وفي ذات السياق إنتقد الغرياني من قال أنهم يتزاحمون ويتكالبوت على الحج والعمرة عدة مرات فيما يتركون فرض الجهاد بالمال والنفس في فلسطين ويدفعون عوضاً عن ذلك للفنادق ومراكز التسوق المحيطة بالحرم ويتركون المكان الذي يجب أن تُدفع له ألا وهو فلسطين .

سابقة

وهذه ليست المرة الأولى التي يطرح فيها الغرياني هذه الفكرة حيث كان قد طرحها قبل ذلك في نهاية أبريل الماضي من منفاه المؤقت السابق في إسطنبول قبل أن يعود إلى معقله في تاجوراء بعدها بوقت قليل ويعلن تحالفه مع المجلس الرئاسي ورئيسه وحكومته ومسلحيه عقب سنوات من الخصومة والجفاء أفتى خلالها بالقتال ضد بعض القوات التي يدعمها حالياً ومنها قوة الردع الخاصة التي وصفها بمراراً بكتيبة ” المداخلة الظلمة ” .

المرصد – متابعات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • واضح للجميع ان هذا المعتوه الخرفان لا يفقه اى شئ فى الدنيا ولا الدين فهل السعودية فى حاجة الى اموال الحجاج الليبيين اذا كان الحج يتم بالقرعة لزيادة عدد الراغبين فى الحج عن العدد المطلوب بكثير اما عن الجهاد فى فلسطين كما يدعى هذا المعتوه فليس شعارات تقال بل افعال فانت بتحريضك على تفريق المسلمين وهدم جيوشهم الوطنية تدعم اسرائيل ومن يمولك قناتك ويدفع لك راتبك فى قطر هم عملاء اسرائيل ثمن خدمتك لكم فهم سعداء بكل عملاء قطر واشاد نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل بدور قطر فى الانقسام الفلسطينى بين فتح وحماس وراينا مسئول قطرى يحمل حقائب بها 15 مليون دولار ويمر عبر اسرائيل لغزة ليعطيها لقيادات فى حماس وسط رشق اهالى غزة لسيارته بالحجارة فهو يهودى مثلهم وانت تقدم نفس الدور القذر لدعم اسرائيل التى تعلم انه لو توحدت صفوف المسلمين لما بقيت اسرائيل يوما واحدا وهذا لن بتحقق الا بزوال اخوان بنى صهيون ايها الحيزبون عيب على ذقنك وانت تعيش فى دولة تربطها علاقات قوية مع اسرائيل حتى ان الملابس الداخلية لجنود اسرائيل تركية فهل تستطيع ان تنصح اردوغان بان يقطع علاقاته باسرائيل اتحداك مستحيل لانه وقتها سيقطع لسانك ومعه عضو اخر منتهى الصلاحية

  • احد الكلاب المسعورة لحساب كلاب اسرائيل فى تركيا وقطر يطالب بالجهاد فى فلسطين على الطريقة الاخوانية والتى تعنى الجهاد المعكوس لصالح اسرائيل بهدم جيوش المسلمين وخاصة الجيش الذى استعصى على اسرائيل وفشلت معه كل وسائل الخوان المفلسين خير اجناد الارض الجيش المصرى العظيم المساند للجيش الوطنى الليبى لاستعادة قوته مرة اخرى كنواة للجيش العربى الموحد فى المستقبل لتحرير فلسطين رغم انف اخوان بنى صهيون الذين يدفعوا لهذا المجنون بوساطة قطرية مال قطر القذر لتفريق المسلمين وتشجيع المنافقين لدعم اسرائيل حتة لو تظاهروا بانهم يدعون للجهاد ضدها فهم يقولون مالا يفعلون وبفعلون مالا يقول فتركيا وقطر وكلاء اسرائيل فى المنطقة وتربطهما علاقات مميزة لا تخفى على احد وهذا المعتوه الغريانى مغيب عن الواقع اعماه المال الحرام واحضان الداعرات فى اسطنبول عن التناصح الحقيقى فهل يجد من ينصه بالبعد عن الشيطان انصحه انا ابعد عن الشيطان ياغريانى قبل ان تغرغر ولا تنفع معك توبة وطوبى لمن يقتلك لانك من الخوارج