اخبار ليبيا الان عاجل

بركان الغضب توضح موقفها من هدنة العيد وتكشف عدد قتلى وأسرى الجيش الوطني وحقيقة فقدان السيطرة الجوية

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

كشف مصطفى المجعي، الناطق باسم عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق موقف قواتهم من إقرار هدنة بالتزامن مع حلول عيد الأضحى، مستبعداً حدوث هذا الأمر.

وأكد البجعي في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الألمانية أن “أي توقف للقتال والعمليات العسكرية بهذه الفترة الحاسمة يعد عبثا وتأجيلا للمعركة مع تلك القوات الغازية للعاصمة وأهلها الآمنين”.

وقال البجعي أن قوات حفتر (الجيش الوطني) تكبدت منذ عملياتها بطرابلس والغرب الليبي أكثر من 1100 قتيل حتى الآن، فضلا عن وقوع مئات الأسرى من صفوفهم بقبضة قوات “بركان الغضب”.

وأشار البجعي إلى ان أغلب هؤلاء القتلى من مرتزقة سودانيين قاموا بتجنيدهم، وأن بعض هؤلاء المرتزقة وقعوا أسرى أيضا، ويقبعون الآن بسجوننا، مضيفاً أنهم أبلغوا المنظمات الدولية بشأنهم وجاءت لزيارتهم، بحسب تصريحاته.

وأفاد البجعي أن عدد الأسرى من قوات حفتر (الجيش الوطني) يقترب من 350 أسيرا، منوهاً إلى توثيق أسماء الأسرى وتصويرهم وأبلاغ المنظمات الدولية المعنية بشأنهم، مشيراً إلى أنه سمح لأهاليهم أيضا بزيارتهم خلال أيام عيد الفطر الماضي انطلاقا من تعاملهم بمنطق الدولة ومراعاة لحقوق الأسرى طبقا للمواثيق الدولية.

وقال البجعي أن عدد من أسروا من قوات بركان الغضب من قبل قوات حفتر (الجيش الوطني) لا يتجاوز 13 فردا فقط وليس المئات كما يرددون.

وأضاف البجعي أن أكبر المجموعات المقاتلة مع قوات الوفاق هي من مصراتة، وهؤلاء وقع منهم أربعة أسرى فقط.

وحول سيطرة سلاح الجو الليبي على الاجواء الليبية رد البجعي بالقول “من يقول إنه يسيطر على الأجواء بصورة كاملة يحقق تقدما على الأرض. نعم هم لديهم طيران، ونعم يقومون بالقصف الجوي ولكن دون أن يحققوا أي تقدم على الأرض في أي من محاور القتال. وبالتالي فكرة السيطرة على الأجواء برمتها غير صحيحة، والدليل أننا موجودون ونمارس عملنا بطرابلس بل ونقصف أهدافا بعيدة، مثل قصفنا لمنطقة الجفرة الصحراوية وهي على بعد 650 كيلومترا جنوب شرق طرابلس.

ونوه البجعي إلى أن السبب الحقيقي وراء قصف قوات حفتر (الجيش الوطني) لمدينة مرزق الذي أدى لسقوط 43 قتيلا وجرح العشرات هو عملية تأديب للأهالي لبدء تمردهم، مشيراً إلى أنه تم قصف منازل وسط المدينة، وليس مراكز للمرتزقة والمعارضة التشادية بحسب تصريحات للجيش، والحقيقة أنه قد وردت تقارير لقياداتهم تفيد بأن أهالي تلك البلدة بالجنوب الليبي وهي بلدة استراتيجية بالنسبة لهم بدأوا بالتململ وربما التمرد على قواتهم هناك، ولذا يحاولون إخافتهم حتى لا يخرجوا عن سيطرتهم.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • كعادة اى اخوانى كاذب كلامه غير منطقى فى عدد الاسرى او القتلى لانه من غير المنطقى ان يكون عدد اسرى المليشيات 13 فقط فهو يهدف الى ان يقول الجيش الوطنى العدد الحقيقى للاسرى ولكنه دون ان يدرى افاد الجيش الوطنى لانه غبى جدا معنى ذلك ان الجيش الوطنى لو اعلن عن اسماء 13 من الاسرى فان كل من كان دفنته المليشيات فى مقابر جماعية ويظن اهله انه اسير سينكشف اما عن اسرى الجيش الوطنى فالكل يعرف انه تم بالخديعة عند البوابة 27 عندما تعاملوا بحسن نية مع المليشيات والباقى بالغدر والخيانة فى غريان بعد ان اعطوهم الامان بالاضافة الى القبض على عدد من مؤيدى الجيش الوطنى اما عن السيادة الجوية فلا يستطيع انكارها بعد ضرب مصراطة اما عن التقدم على الارض فهو بطئ لان الجيش الوطنى يريد استنزاف المليشيات خارج المناطق السكنية واضاعفها حتى يكون الاقتحام باقل خسائر مثل التعامل مع طائرة مختطفة فمن السهل تدمير الطائرة بمن فيها من ارهابيين ولكن التعامل بالحكمة لاستنزاف زخيرة الخاطفين وعند الاقتحام تكون الخسائر اقل ما يمكن اما عن وقف اطلاق النار فليس فى صالح الجيش الوطنى الذى يدمر اى محاولة لادخال متظومات دفاع جوى او صواريخ بمصراطة ولم تم وقف اطلاق النار ستتمكن المليشيات من بناء محطة دفاع جوى والتسليح وهو امر مرفوض لا هدنة حتى يتم تحرير العاصمة

  • مصح وجهك حتى الكدب ماتعرفوش كيف تكدبوا مئات الاسرى والقتلى ومحاصرينك فى 20 ك م مربع قول محاصرين بنغازى وخلاص مصيركم المسح ياحطب الاخوان

  • المضحك ان هذا المتحدث الغبى يظن ان كذبه الغير منطقى فى صالحه بينما العكس هو الصحيح فهناك مئات المصاريت المفقودين كان يقال لهم انهم اسرى عند الجيش الوطنى اما وقد اعلن متحدث رسمى بانهم 13 فقط فليعلن اسماؤهم ان كان عنده ذرة رجولة ويتحمل مسئولية كلامه عندما يسأل اهالى المفقودين ولم يكونوا من هؤلاء الاسرى عن مصيرهم ويعرفوا انهم دفنوا فى مقابر جماعية .الاتستحوا من الكذب المفضوح فالعبرة بالنتائج على الارض حتى لو خسر الجيش عشر الاف شهيد لتحرير طرابلس فهم خير من الجميع لانهم احياء عند ربهم يرزقون فهم على الحق يدافعواﻻعن اموال واعراض الليبيين بينما انتم عملاء وخونة لوكلاء الصهاينة فى تركيا وقطر وانتم كلاب النار مع الفجار ربنا يلعنكم