اخبار ليبيا الان

أول تعقيب من ” لواء الصمود ” بعد إعلان السراج موافقته على ” هدنة العيد “

 

ليبيا – أكد لواء الصمود الموالي لحكومة الوفاق بقيادة المُعاقب دولياً صلاح بادي على صمودهم  في محاور القتال وذلك في أول تعليق له منذ قرار السراج بقبول الهدنة

وكشف اللواء في تدوينة نشرها مكتبه الإعلامي عبر صفحته الرسمية على فيسبوك بوقت مبكر من صباح السبت عن وصول تعزيزات وصفها بالكبيرة في إشارة منه على عزمهم مواصلة القتال

وكان ” العقيد  ” ناصر القايد مدير إدارة التوجيه المعنوي برئاسة أركان الوفاق في طرابلس قد أعلن عن رفضهم القاطع لأي هدنة مع ما أسماها ” مليشيات حفتر ” .

تدوينة لواء الصمود

وقال القايد في حديث تابعته المرصد عبر قناة فبراير الفضائية المملوكة لعبدالحكيم بلحاج بوقت متأخر من مساء الجمعة تعقيباً على الهدنة التي طالب بها المبعوث غسان سلامة ووافق عليها المجلس الرئاسي بأنهم يرفضون الهدنة جملة وتفصيلاً .

وأضاف : ” أي هدنة التي يتحدثون عنها ، في قانوننا العسكري لاتوجد هدنة بين خارج عن الشرعية ( حفتر ) وبين جيش رسمي ( قوات الوفاق ) لا يمكن أن تكون هناك هدنة ” .

وفي ذات الصدد نقلت القناة عبر شاشتها عن المتحدث باسم المركز الإعلامي لـ ” عملية بركان الغضب ” التابعة للرئاسي رفضهم الهدنة مع أسماها ” مليشيات حفتر ” مع عزمهم مواصلة ” الدفاع عن العاصمة ” فيما لم يصدر بعد أي رد عن القيادة العامة للقوات المسلحة على طلب سلامة .

وتوجه القايد بالحديث جمعاً لأطراف لم يسمها قائلاً : ” هم يتحدثون عن الهدنة ، ونحن لدينا معلومات بأن مليشيات حفتر تعد لهجوم خلال أيام العيد على طرابلس ، فكيف تكون هناك هدنة !؟ ” .

وأشار المسؤول العسكري في أركان الوفاق بأن الهدنة في مفهومها العسكري تعني نقل الجرحى والقيام ببعض الأمور مشيراً أيضاً إلى أن  الجبهات هادئة وهي تمر أصلاً بما يشبه هدنة منذ ثلاثة أيام .

ووصف القايد قوات الجيش بالقيادة العامة بأنهم بمثابة مرتزقة وغير ليبيين وبالتالي فأن لاهدنة معهم بأي شكل من الأشكال من الناحية العسكرية وقال : ” نحن كعسكريين لا نعترف بهدنة مع أي متمرد وإذا إعترف بها الجانب السياسي ( السراج ) فذلك شأنه أما نحن لا نعترف بها ” .

قرار الرئاسي وضوابطه بشأن قبول الهدنة

وإتهم مدير إدارة التوجيه المعنوي بأركان الوفاق المبعوث سلامة وبعثته بعدم الحياد والإنحياز لطرف على حساب طرف ، وقال : ” هي ليست طرف محايد حتو يكون لها أي ميثاق أو عهد ، نحن نعلم مدى إنحياز غسان للطرف الآخر ، كما أن الهدنة تعني الإعتراف بذلك الطرف ونحن لا نعترف بمتمرد أبداً ، لاتوجد هدنة ” وذلك على حد تعبيره .

المرصد – متابعات

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • اخوان الشياطين يتنفسون الكذب فهم الان يتمردون على قائدهم الاعمى لانهم مليشيات متنافرة كما ان قائدهم الاعمى فائز السراج تمرد على اتفاق الصخيرات ولم ينل ثقة مجلس النواب طبقا للاتفاق وانفرد هذا الحمار بالقرار بالمخالفة لاتفاق الصخيرات حيث ان القرار بالتوافق طبقا للاتفاق والا ما سمى مجلس توافقى مما اضطر نصف نواب المجلس الرئاسى للانسحاب فسقط التوافق ومع انتهاء مدة الاتفاق وهى عامان لم يعد هناك اى شرعية للسراق وعصابته المغتصبة للسلطة وهو المتمرد الحقيقى على الجانب الاخر يستمد الجيش الوطنى شرعيته من قرار مجلس النواب مكتمل النصاب وعندما حاول نواب الخوان الاغبياء الغاء القرار دون نصاب قانونى اكدوا على شرعية الجيش الوطنى لانه لو كان القرار باطلا ما حاولوا الغاؤه بطريقة هزلية وغير مشروعة وبعد ان اتضحت الحقيقة امام الرأى العام الدولى اعطى ظهره للسراج ومليشياته الارهابية واعطى الضوء الاخضر للجيش الوطنى لمحاربة الارهاب واستيقظ ضمير سلامة جزئيا وبقى عليه ان يصلح خطأه فى الاحاطة القادمة امام مجلس الشعب ويعلن سقوط حكومة السراج ويطلب من مجلس الامن الاعتراف بالحكومة المؤقتة التى نالت ثقة البرلمان ممثلا شرعيا للشعب الليبى ونقل مؤسسات الدولة مؤقتا الى طرابلس لحين استكمال التحرير وبذلك تجف منابع الارهاب وتنصرف الكلاب المأجورة لعدم وجود تمويل كافى ويهرب المحتل التركى الذى استفاد من الفوضى فى نهب النفط بالمجان وبيع اسلحة راكدة عنده بمبالغ باهظة من دم الشعب الليبى فراينا الطائرة الاكرانية بها اسلحة ثمنها 900 مليون دولار تصرف على دمار ليبيا بينما الالاف مشردين ومهجرين فى الخيام

  • عصابة من المتخلفين عقليا يرددون اسطوانة مشروخة لم يرددها احد غيرهم مثل من يغنى فى الحمام ويتصور انه مطرب ولو ظهر على المسرح يقذفوه بالحجارة والبيض الفاسد هكذا هذه المليشيات يقولون مليشيات حفتر ونسوا اشادة الرئيس ترامب بالجيش الوطنى ونسوا بيان الاتحاد الاوربى وذكروا الجيش الوطنى ونسوا كلام سلامة بمجلس الامن ان الجيش الوطنى يسيطر على ثلاث ارباع ليبيا وقد يذكر فى احاطته القادمة نسبة اكبر المهم ان هؤلاء المساطيل اغبياء حتى فى الكذب ويسخر منهم الجميع حتى من كان يؤيدهم من قبل ومن يصمت حتى لا يخسر العطايا التى يحصل عليها من حكومة النفاق الارهابية الغبية وليعلم السراق انه سيقتل على يد هذه المليشيات رغم ما قدمه لها من خدمات كبيرة فهم يردوا الجميل باردائك قتيل كما فعل الخوان المفلسين مع السادات اخرجهم من السجون وسمح لهم بالسيطرة على النقابات والاتحادات الطلابية ومع ذلك قتلوه كما يقول المثل جزاء سنمار المهندس الذى بنى قصر عظيم لاحد الملوك فقتله حتى لايبنى مثله لاحد غيره

  • – العناصر المتطرفة تسعى إلى اكتساب الشرعية من خلال الإنضمام إلى هذه المعركة .
    – الجماعات المسلحة في طرابلس زادت من عمليات خطف المسؤولين الحكوميين .