اخبار ليبيا الان

تشاد تحمل ليبيا مسؤولية اشتباكات قبلية وتنشر 15 ألف جندي على حدودها

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

اعتبر رئيس تشاد إدريس ديبي، سبب اشتداد الاشتباكات القبلية التي خلفت مقتل 37 شخصا خلال ثلاثة أيام إلى السلاح الليبي المهرب إلى بلاده ودول الساحل.

وقال ديبي في مؤتمر صحفي بالقصر الرئاسي في نجامينا عشية العيد الوطني الذي يوافق 11 أغسطس، إن ليبيا هي المصدر الرئيسي للسلاح المهرب إلى داخل تشاد ودول الساحل الأخرى، مضيفا أنها السبب الرئيسي في اشتداد حدة النزاعات القبلية.

وتوعد بخوض «حرب شاملة ضد أولئك الذين يحملون السلاح والمسؤولون عن مقتل هؤلاء الأشخاص».

وتسببت اشتباكات مسلحة بين مزارعين ورعاة شرقي جمهورية تشاد، في مقتل 37 شخصا، خلال 3 أيام من الصراع.

وقال ديبي إنه بصدد إطلاق حوار اجتماعي شامل، من أجل وضع حد للاشتباكات القبلية التي شهدت انتشارا متزايدا خلال الآونة الأخيرة.

وأوضح أنه ما لم تُحل الأزمة في شمالي ليبيا، وفي جنوبي أفريقيا الوسطى وفي دارفور، فإن المنطقة لن تنعم بالأمن والاستقرار، وفق قوله.

وكشف رئيس تشاد عن نشر 15 ألف جندي على حدوده مع ليبيا الممتدة لأكثر من 1200 كيلومتر بسبب انعدام الأمن في هذه المنطقة.

وكان ديبي في وقت سابق أعلن تصدي الجيش الليبي لهجمات متمردين تشاديين ومرتزقة متواجدين في ليبيا، متحدثا عن قوات معادية لنظامه تنشط داخل الأراضي الليبية.

يشار إلى أن تشاد واحد من خمس دول في الساحل الإفريقي هي مالي، النيجر، بوركينا فاسو وموريتانيا أنشئت تحت رعاية فرنسية قوات عسكرية أفريقية مشتركة لمكافحة الإرهاب دون أن تتمكن من بدء عملياتها لضعف التمويل والدعم الدولي لنشاطها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك