اخبار ليبيا الان

الحكومة الموقتة ترسل «قوة ثالثة» إلى الجنوب لتأمين المنشآت النفطية وبسط الأمن

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

انتهت الحكومة الموقتة من تجهيز «ثالث دفعة» من القوات المعززة بمختلف أنواع الأسلحة والإمكانيات، لبسط الأمن في الجنوب وتأمين الحقول والمنشآت النفطية.

وتأتي هذه القوة التابعة لوزارة الدفاع بالحكومة المؤقتة كثالث قوة يتم إرسالها للجنوب بالإضافة للقوتين اللتين تم إرسالهما سابقا من قبل مجلس الوزراء لصالح وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة.

وقال بيان لمكتب الإعلام والتواصل بالحكومة الموقتة، عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك»، إن القوة تضم آليات وأسلحة وعتاد وفقا لأعلى مستوى، وتم تجهيزها بتعليمات من دولة رئيس مجلس الوزراء، عبدالله الثني.

وكان مجلس الوزراء بالحكومة الموقتة، قد قرر في وقت سابق تخصيص 100 مليون دينار لاستتباب الأمن في الجنوب، جرى بها تجهيز أكثر من 100 عربة ذات دفع رباعي، محملة بجميع أنواع الأسلحة المتوسطة وأجهزة الاتصال ذات المدى القصير والطويل، كما زودت هذه العربات المسلحة بدعم لوجستي متمثل في الأسلحة الخفيفة للأفراد، إضافة إلى سيارات الإسعاف وسيارات نقل الوقود والتموين والذخائر، وفق بيان الحكومة الموقتة.

ومن المقرر، وفق البيان، أن تنتشر هذه القوة على طول الحدود الدولية لليبيا مع تشاد والنيجر والسودان ومصر والجزائر، لتأمين المنشآت والحقول النفطية، وكذلك «لتحارب مع القوات المسلحة المتواجدة في تلك المنطقة (…) لأجل فرض الأمن وهيبة الدولة وإحلال القانون».

وأضاف البيان أن هذه القوات ستساند أيضا قوتي «الدوريات الصحراوية»، و«البوابات والتمركزات الأمنية» التابعتين لوزارة الداخلية، وستنتشر معهما على طول الطريق من الجفرة وحتى كامل مناطق ومدن الجنوب لتأمينها ومنع أية اختراقات.

اقرأ أيضا: الحكومة الموقتة: تسليم آليات وأسلحة لقوة تأمين الجنوب

وفي يناير الماضي، أنهت الحكومة الموقتة تجهيز قوتين أمنيتين معززتين بمختلف أنواع الأسلحة والإمكانيات مهمتها بسط الأمن في الجنوب الليبي. ووقتها، أعلن وزير الداخلية أن هاتين القوتين جرى تجهيزهما بتعليمات رئيس الحكومة الموقتة عبدالله الثني، وبالتنسيق مع القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك

تعليق

  • ضبط السفينة المهربة من المسماة السدادة لفلسطين عبر البحر – بقوات جوية ليبية وإجبارها على الرجوع لمصفاة تكرير الزاوية .
    والقبض على التونسي صنع الله حاشا لله – ووضع العميد التكبالي من ااادارة العامة الوفاق بعد طرد معيتيق والعارف النايض شر طردة لتسببه في مقتل ضابط أمني يقوم بأعماله الالتزامية في طرابلس الليبية .