اخبار ليبيا الان عاجل

المجعي : وضعنا الخطط لملاحقة مليشيات حفتر حتى الرجمة

ليبيا – قال الناطق باسم مايسمى ” عملية بركان الغضب ”  مصطفى المجعي إن الأيام القليلة القادمة ستشهد تغيراً واضحاً على الخارطة العسكرية في المنطقة الغربية.
المجعي وفي مقابلة مع قناة التناصح قال أن قواتهم أنهت استعداداتها ووضعت كافة الخطط لإنهاء تواجد ما أسماها ميليشيات مجرم الحرب حفتر ”  من جنوب العاصمة ومن كل المنطقة الغربية وملاحقتهم في مواقعها التي خرجت منها في إشارة منه إلى منطقة الرجمة .
وختم المجعي منوهاً بأن حالة الهدوء الحذر التي كانت خلال الأيام السابقة لا تعني توقف القتال بل بالعكس فقد عملت قوات الجيش على تنفيذ كافة الترتيبات لحسم المعركة حسب قوله .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • مهبول ومحشش يتحدث فى قناة المهبول الاكبر الارهابى الصهيونى الصادق الغريانى التى تبث من ارض الدعارة بتركيا باموال قطرية وادارة الموساد الاسرائيلى لمحاربة الجيوش العربية وهذا الحمار فشل فى الوصول الى مطار طرابلس العالمى جنوب طرابلس التى تسيطر على سمائها طائرات الجيش الوطنى الذى يشجعه المجتمع الدولى على محاربة الارهابيين المساطيل مثلك

  • شر البلية ما يضحك متخلف عقلى من الدرجة الاولى المكيفة واضح انه هارب من مستشفى قرقارش .بيفكرنا بالصحاف ايام صدام خلى البحر طحينة وجعجعة على الفاضى واتضح بعدها انه عميل للامريكان فالخوان يتنفسون الكذب ويتعاطوا الترامادول والنتيجة انه يعيشهم فى اوهام بعيدة عن الواقع تؤدى بهم الى التهلكة حيث يتصور ابواحد منهم انه يستطيع السير فى البحر المتوسط للوصول لايطاليا والنتيجة المحتومة انه يغرق كما حدث من قبل فى بنغازى ودرنة والهلال النفطى والجنوب واذا كانوا منذ اربع اشهر لم يستطيعوا الوصول لمطار طرابلس ها يوصلوا لبنغازى كيف ونسور الجو وصلت لمصراطة وزوارة ولها اليد الطولى وتمنع اى امدادات خارجية حتى تنفذ الذخيرة ويدخل الجيش وسط طرابلس سيرا على الاقدام دون قتال ولو اراد الجيش دخول وسط طرابلس خلال يوم واحد لفعل اذا اتبع سياسة الارض المحروقة كما فعل الجيش العراقى فى الموصل ولكن حكمة قائد الجيش الليبى فى الصبر والتأنى فى المعركة للحفاظ على ارواح المدنيين ومنشآت العاصمة كما حدث فى درنة وعموما المتغطى باردوغان عريان دواعشه هلكوا بالبواغيز بسوريا وجيشه المسمى بالسورى الحر باعه للروس فى حلب مقابل عفرين واليوم ما تبقى من عملائه فى سوريا يقوم الجيش السورى والروس بسحقهم فى ادلب بالقرب من الحدود التركية فما بالك من مان على بعد الاف الاميال وتدك قواعده فى مصراطة ولا يستطيع ان يفتح خشمه لانه لص معتدى على الشعب الليبى وانتم عملاء وخونة مصيركم السجون قريبا الا اذا هربتم كالجرذان