اخبار ليبيا الان

صحيفة فرنسية تكشف أسباب تكثيف الجيش الوطني للغارات الجوية في المعارك

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

كشفت الصحيفة الفرنسية “لوموند” عن سبب لجوء الجيش الوطني لتكثيف الغارات الجوية في محاور القتال بالعاصمة طرابلس، مشيرةً إلى أن أبرز الأسباب هو تراجع عملياته العسكرية في الارض.

وفي تقرير لها نُشر اليوم قالت “لوموند” أن خرق طيران الجيش الوطني لهدنة عيد الأضحى التي تبنتها البعثة الأممية، دليل على ضعف قواته على الأرض، حسب وصف التقرير.

وعلى الرغم من تأكيدات الجيش الوطني إلى أن تأخر الحسم بالعاصمة هو حرص قواته على المدنيين والبنية التحتية للعاصمة، فقد أشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن الجيش الوطني قد يلجأ إلى أساليب تدمر العاصمة، لافتةً إلى وجود خلافات داخل معسكره بمدن شرق ليبيا، نتيجة مقتل عشرات الشباب في الحرب، وفق قولها.

وأضافت الصحيفة الفرنسية أن ما سمته الركود العسكري لقوات الجيش الوطني على أبواب طرابلس وخسارته لمدينة غريان مؤخرا، أثر على صورة المشير “حفتر” والتي يروجها في الخارح عن نفسه كرجل قوي، بحسب التقرير.

وتشهد مختلف محاور جبهات القتال في تخوم العاصمة طرابلس اشتباكات عنيفة بالاسلحة الثقيلة والمتوسطة مع استمرار القصف الجوي على عدد من المواقع، منذ الـ4 من أبريل الماضي في عملية اطلقها الجيش الوطني لتحرير العاصمة طرابلس.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • تحليل ساذج لصحيفة مأجورة فامريكا قبل غزوها للعراق قامت بغارات جوية لمدة ثلاثة اشهر قبل التقدم الى بغداد والاستراتيجية التى يتبعها الجيش لا تسمح بسياسة الارض المحروقة لدخول العاصمة مثلما تتعامل اى قوات مع طائرة مختطفة فهى تستطيع تدمير الطائرة بمن فيها من الارهابيين والرهائن ومع ذلك تصبر حتى يتم اكبر عدد من الرهائن وكذلك خطة الجيش فى ضربات جوية تمنع اى امدادات للمليشيات حتى تدخل للمدينة دون قتال يذكر اما التهويل من غدر الخوان فى غريان فلم تعد بالاهمية مثل بداية الحرب حيث كانت المحاور منفصلة اما الان فمخاور القتال متصلة ويمكن امداد كافة المحاور من اى محور وخاصة ترهونة ولو كان الجيش ضعيفا على الارض لتقدمت المليشيات وليس العكس

    • الصحيفة الفرنسية تابعة فرنسا هي داعمة حفتر تعترف بهزيمته انت يا القرمطي يامتشرد سوف تعرف في المعارك والحروب والسياسة أفضل من الخبراء العسكريين ومن الإعلام الدولي كله يؤكد أن حفتر وعصابته هزمت شر الهزيمة تعليقك الذي تعيده كل الخبر مبرمج علبه أصبح تعليق كوميدي مضحك

    • خلينا نفكر ونركز على كيفية الحفاظ على ماء وجه المشير ثم الخروج من هذا المأزق والخازوق الذي سيق له من مصر والإمارات وفرنسا وهي مؤامرة من هذه الدول الثلاث للقضاء على الجيش الوطني الليبي القوي المحترف

  • الجيش حيكسد في طرابلس ما عنده ما يدير الصابري وسوق الحوت قعدت فوق العامين ودخلها
    نفس الشئ لطرابلس واللي يجيف يجيف على روحها وتو ينفعن فلوس السراج والتاجوري
    الشرق اموره هانية وامن وشرطة وطرابلس حتى قبل دخول الجيش معروف حالها

  • خروف مصراطى لوطى يكتب باسم الوطنى الليبى مجدى طروم ولكن أسلوبه الركيك وغباوته الشديدة مثيرة للسخرية وتعبر عن راى صهيونى حقير

  • المهبول جلول لايعرف ان هذه الصحيفة الفرنسية ممولة قطريا ولا علاقة لها بالموقف الرسمي الفرنسي وكذلك نرى في أمريكا صحف وقنوات ضد الرئيس الامريكى واهمها سى ان ان فالفلوس تفسد النفوس والواقع على معروف لأجهزة المخابرات الغربية وتبنى عليه سياسة الدول الكبرى لهذا راينا رفض امريكى لوقف اطلاق النار لاعطاء الوقت الكافى للجيش الوطنى لدخول العاصمة باقل خسائر بين المدنيين والان نرىى سيطرة جوية كاملة وبعد ان زار المشير مصر حصل على دعم مصري مكنه من ضرب الاتراك في مصراطة مع استعداد الجيش المصرى للتدخل اذا لزم الامر لهذا لم نسمع اى رد فعل من تركيا على ضرب قاعدتها في مصراطة لانها تعى جيدا رد الفعل المصرى فمسافة السكنة من قاعدة محمد نجيب ساعات قليلة وتتحرك الأسلحة الثقيلة وغطاء جوى من طائرات الاباتشى بينما لا تستطيع تركيا ان تقوم بواحد في المائة من هذا التحرك لهذا سكر اردوغان فمه بل وتجرا النظام السورى وقصف رتلا له في ادلب لانهم عرفوا جيدا ضعف اردوغان الان وانه يحتاج الروس الذين ضربوا قواته !

  • مدينة مصراطة هي مدينة عميلة لقطر الصهيونية تقوم بتفريق المسلمين في ليبيا وهو نفس دور مسجد ضرار الذى امر رسول الله بهدمه فقام الصحابة بهدمة فاين اتباع السلف الصالح ليفعلوا ذلك مع مدين ضرار مصراطة
    فهذا المسجد هو مسجد ضرار الذي أحرقه النبي صلى الله عليه وسلم، قال الله تبارك و تعالى:
    ((وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ {107} لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ {108} أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {109} لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْاْ رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {110} )) التوبة.

    ومختصر قصة “مسجد ضرار”:
    (إنّ بني عمرو بن عوف اتخذوا مسجد قبا، وبعثوا إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله)أن يأتيهم فأتاهم وصلّى فيه فحسدهم جماعة من المنافقين من بني غنم بن عوف فقالوا: نبني مسجداً فنصلي فيه ولا نحضر جماعة محمد، وكانوا اثني عشر رجلا، وقيل: خمسة عشر رجلا، منهم: ثعلبة بن حاطب ومعتّب بن قشير ونبتل بن الحارث فبنوا مسجداً إلى جنب مسجد قبا.

    فلّما بنوه أتوا رسول الله(صلى الله عليه وآله) وهو يتجهّز إلى تبوك فقالوا: يا رسول الله إنّا قد بنينا مسجداً لذي العلة والحاجة والليلة الممطرة والليلة الشاتية، وإنّا نحب أن تأتينا فتصلي فيه لنا وتدعو بالبركة فقال(صلى الله عليه وآله): «انّي على جناح سفر ولو قدمنا أتيناكم إن شاء الله فصلّينا لكم فيه»، فلمّا انصرف رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) من تبوك نزلت عليه الآية في شأن المسجد.