اخبار ليبيا الان

مراقبون للجزيرة القطرية: فشل “حفتر” في طرابلس يضيق الخناق عليه ويهز صورته دوليا

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

أكد محللون ومراقبون للشأن الليبي في برنامج حواري على قناة الجزيرة القطرية أن المشير خليفة حفتر” القائد العام للجيش الوطني، فشل في اقتحام العاصمة طرابلس بعد اقتراب المعارك من شهرها الخامس وسط حالة من الجمود العسكري.

وقال الكاتب المتخصص في الأمم المتحدة عبد الحميد صيام إن حفتر بدأ يفقد صوابه بعدما فشلت حملته العسكرية في اقتحام طرابلس.

وأضاف صيام في تصريحات لحلقة بثت في وقت سابق من برنامج “ما وراء الخبر” أن الأمم المتحدة تخلت عن سياسة “إمساك العصا من النصف” في ليبيا، وأصبحت تشير إلى حفتر على أنه مسؤول عن جرائم ترتكب ضد المدنيين، الأمر الذي يضيق الخناق عليه عسكريا وسياسيا من جانب المجتمع الدولي، حسب وصفه.

بدوره، يرى الكاتب والمحلل السياسي الليبي أسعد الشرتاع أن حفتر لن يستطيع الاقتراب أو تحقيق أي من أهدافه في طرابلس، خاصة بسبب خسارته الصفوف الأولى من قواته وفقدانه لأي إستراتيجية عسكرية واضحة تمكنه من تحقيق أي تقدم عسكري أو إستراتيجي، خصوصا بعد فقده غريان ومرزق، حسب وصفه.

وبحسب وصف الشرتاع فإن حفتر يمارس سياسة التلويح بأن لديه اليد العليا في المنطقة، بينما يعجز عن ضرب أبسط الأهداف أو تحقيق أي انتصار يرفع من معنويات قواته وداعميه.

واستبعد الكاتب الليبي أن ينجح حفتر في تحييد مدينة مصراته بدفع من مصر، معبرا عن قناعته بأن الرجل يخسر حلفاءه المحليين قبل الدوليين أو الإقليميين، ومشيرا إلى انشقاق قواته عنه في الغرب الليبي.

وفيما يتعلق بدور المجتمع الدولي مما يحدث في ليبيا، أكد صيام أن مجلس الأمن أصدر بيانا يؤيد جهود المبعوث الأممي غسان سلامة والنقاط الثلاث التي طرحها أمام المجلس في يونيو/حزيران الماضي، وقد تم تقريبا الالتزام بالنقطة الأولى الخاصة بالهدنة أيام العيد.

وأضاف أن هناك فريق خبراء معنيا بمراقبة تنفيذ القرار رقم 1973 الذي يفرض حظر السلاح، مشيرا إلى دور المحكمة الجنائية الدولية في ليبيا، التي تجمع المعلومات حول كل من يرتكب جريمة حرب وجرائم ضد الإنسانية.

واستبعد صيام أن يفرض مجلس الأمن قرارا جديدا لمنع تصدير السلاح من حلفاء حفتر إليه، مضيفا أن أكثر ما يستطيع القيام به هو التأكيد على صلاحية القرار 1973.

ووفقا لصيام فإن فشل حفتر في طرابلس سيشكل ضغطا على داعميه.

وتشهد مختلف محاور جبهات القتال في تخوم العاصمة طرابلس اشتباكات عنيفة بالاسلحة الثقيلة والمتوسطة مع استمرار القصف الجوي على عدد من المواقع، منذ الـ4 من أبريل الماضي في عملية اطلقها الجيش الوطني لتحرير العاصمة طرابلس.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الخنزيره نحن لا نعيها اي اهتمام لانه اوسخ و اكذب موقع. و طز في مراقبتك نحن نثق في الله و في قيادة المشير حفتر و و ضباطه و جنوده. و لعنة الله علي الذيوث تميم و الدجال القرد اوي و حمد المجرم الذي خان أباه

  • قناة موزة العاهرة وتميم الشاذ لاتمثل الا الهرطقة والكذب ولايعنينا ما يقوله مراقبوا الدفع المسبق الجيس الليبي سينتصر باذن الله وسيدخل طرابلس في الوقت الذي يحدده القائد العام المشير خليفة حفتر وبهمة جنودنا البواسل لان المعادلة الطبيعية يا قناة الخنزيرة وعاهرتتها وديوثيها تقول ان الحق منتصر باذن الله طز فيكم وفي العاهرة موزة والشاذ تميم والكلب قردوغان

  • محلل صهيونى حمار لان تحرير درنة استغرق سنة ونصف من الحصار وتم دخولها دون دمار ولايدرى هذا الحمار من قناة الخنزيرة الحقيرة ان اسلوب الجيش الوطنى فى استنزاف المليشيات الارهابية ومنع الامدادات الخارجية عنها باستهدافها بضربات جوية سيؤدى فى النهاية الى انهيار كامل لهذه المليشيات التى تنحصر فى جزء من الشريط الساحلى تحت السيطرة النارية للجيش الوطنى بينما امدادات الجيش الوطنى مؤمنة بعيدا عن محاور القتال فيمكن وصول الاسلحة عبر مطار طبرق او بنينا او الابرق بعيدا عن اى نيران ويمكن وصول الاسلحة الثقيلة برا عن طريق مصر بينما فقدت المليشيات دعم النظام الاخوانى السابق فى السودان ولم يعد هناك خطوط حمراء امام الجيش الوطنى بعد استهداف الاتراك فى مصراطة بعد زيارة المشير لمصر ودعمها له وما ادراك مع دعم مصر المشروع فى اطار الحرب على الارهاب فالامن القومى لمصر يمتد لليبيا ويمكنها التدخل المباشر ان لزم الامر فقاعدة محمد نجيب اكبر قاعدة عسكرية فى المنطقة قريبة من الحدود الليبية وفى خلال يومين فقط يمكن ان تجد الافﻻالدبابات والمدرعات تحاصر معاقل الارهاب بعد ان قضت عليه فى سيناء ولم يعد له ملاذ امن هناك انتهى الدرس يا اغبياء فاستراتيجية الجيش واضحة تماما ويوافق عليها المجتمع الدولى بمنع اصدار قرار من مجلس الامن لاعطاء الفرصة للجيش للقضاء على الارهاب دون الحاق الضرر بالمدنيين والمنشآت فى طرابلس بمنع الامدادات الخارجية من الاسلحة وضرب المخازن الموجودة ومع انهيار المليشيات سينتفض ابناء طرابلس ليقضوا على فلول الارهابيين ويدخل الجيش الى وسط المدينة سيرا على الاقدام

  • .مخلل اخوانى غبى جدا يتنفس الكذب وقناته الحقيرة تلعب دور قذر لحساب اسرائيل اصبح مفضوحا وعلنيا بعد اشادة النتنياهو بالنتن تميم ودوره فى دعم الانقسام الفلسطينى بين فتح وحماس لدرجة السماح لمسئول قطرى بالمرور لغزة عبر اسرائيل ومعه 15 مليون دولار مكافأة لقادة من حماس لدورهم فى خدمة اسرائيل ورينا شباب من غزة يقذف سيارة هذا القطرى القذر بالحجارة كما يفعل مع الصهاينة وراينا تميم يقف امام ترامب زليل بعد ان دفع 8 مليار دولار لتوسيع القاعدة الامريكية لكى يخصل على كلمة ثناء منه ويعد بتقديم المزيد وسط ضحكات وسخرية الصحفيين الحاضرين ورغم دور قطر القذر فانها فشلت فشلا زريعا والان نرى شمس الارهاب تغرب وفشلت المؤامرة بعد ان اصبح الجيش المصرى قوى جدا وبعد ان تخلص السودان من نظام الخوان وبعد ان هلك الدواعش فى سوريا وما تبقى من جبهة النصرة يسحق فى ادلب وفى ليبيا لم يتبقى الا جزء من الشريط الساحلى تحت السيطرة النارية للجيش الوطنى وباستطاعته تدمير اى هدف للجرذان من عملاء قطر الصهيونية والعالم اعطى الوقت المفتوح للجيش الوطنى لسحقهم موتوا بغيظكم ايها الخونة صحيح اللى اختشوا ماتوا ومزوه تم تقشريها واصبحت عارية

  • قناة الجزيرة الحقيرة لم يعد يشاهدها احد الا الخرفان فالكل يعرف ان الموساد الاسرائيلى هة من يديرها عن طريق عضو الكنيست الاسرائيلى السابق عزمى بشارة والكل يعرف انها تتنفس الكذب وتفبرك الاخبار ورغم ذلك فشلت فشلا زريعا فى كل مكان فى مصر وفى السودان وفى سوريا والان فى ليبيا والمضحك ان احد الصحفيين فى مصر اراد عمل مغامرة صحفية فذهب لاحد النوادى وطلب فتح قناة الجزيرة فتعرض للضرب من الحاضرين للكراهية الشديدة لهذه الحقيرة التى تتصور انها لاتزال تلبس القناع العربى رغم انها مكشوفة والكل يعلم انها قناة عبرية تخدم المخطط الصهيونى الحقير لتفتيت المنطقة وصفقة القرن ولكنها تتلقى صفعات وتم كسر قرون خرفانها فى كل مكان ولهذا نرى هذا الهزيان من الخرفان التى اصبحت كروت محروقة