اخبار ليبيا الان

5 معلومات عن مطار معيتيقة الدولي

أعلنت إدارة مطار معيتيقة الدولي مجددا اليوم السبت تعليق الرحلات بسبب تعرض المطار للقصف.

بوابة إفريقيا الإخبارية تستعرض أهم المعلومات المتعلقة بالمطار

1-   مطار دولي وقاعدة جوية عسكرية ويبعد 11 كم باتجاه الشرق من قلب طرابلس.

2-   يخدم رحلات الطيران الداخلية والدولية ورحلات الإسعاف الطائر هو المطار الوحيد الذي يعمل في العاصمة بعد تدمير مطار طرابلس.

3-   تم بناء المطار عام 1923 من قبل إيطاليا وفي عام  1995 بدأ استخدام القاعدة العسكرية كمطار مدني.

4-   بعد إسقاط الدولة عام 2011 خضع المطار لسيطرة تشكيلات مسلحة استخدمت أجزاء منه كسجون لخصومها.

5-   عام 2018 تم تعليق الرحلات بالمطار عدة مرات بسبب تعرضه المستمر للقصف.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليق

  • ما يسمى مطار إمعيتيقة الدولى، هو فى ألأصل قاعدة هويلس بيسْ الأمريكية (Howells Air Force Base); وهى أكبر قاعدة أمريكية خارج الولايات المتحدة الأمريكية، وحتى أنها (آى القاعدة لها قناة تلفزيونية تبث من داخل القاعدة، فى الوقت الذى ليس لذى ليبيا قناة تلفزيونية) وقد وقعت الولايات المتحدة الأمريكية مع ملكْ ليبيا إدريس السنوسى عقدا لإنشاء ثلك القاعدة ولمدة تمانية عشر عاماً قابلة للتمديد، إلا أنه بقيام ثورة الفاتح من سبتمبر عام 1969 ، تم التفاوض بين مجلس قيادة الثورة بقيادة العقيد معمر القذافى والقاعدة الأمريكية هويلس بيسْ على عدم إمكانية الإستمرار فى ذك العقد المبرم مع الملك إدريس، وتحديد موعد للاجلاء بناء على رغبة أهل طرابلس (الشعب يطالب بالإجلاء)، وبالفعل تم تحديد يوم 11 يونيوا 1970 أى بعد قيام ثورة الفاتح من سبتمبر 1969 بتسعة أشهر فقط ، وفعلاً أنزلَ العلم الأمريكى من فوق القاعدة وتم رفع العلم الليبى (العلم يتوسطه صقر قريش) وكانت الفرحة عارمة فى كافة أرجاء ليبيا عامة وطرابلس ومنطقة سوق الجمعة على وجه الخصوص التى عانت الآمرين من ظلم وقهر هذه القاعدة الجاتمة فى هذه المنطقة، من أصوات طائراتهم المزعجة ليلاً نهاراً، وإستهتار جنودهم بالقاطنين من الليبين فى منطقة سوق الجمعة، برمى زجاجات الخمر على المارة من الليبين، إضف الى ذلك إستهتار طياريهم الذين يقودون طائرات الهلوكبتر بنساء سوق الجمعة اللاتى يحصدنّ البرسيم فى المزارع يرمون عليهنّ مخطاف من الهيلوكبتر ويخدون الغطاء من فوق روؤسهنّ(العصابهْ) … وسميت قاعدة هويلس سابقاً بعد التحرير بقاعدة عقبة بن نافع الجوية فى السبعينات أحد القواعد الجوية التابعة للسلاح الجوى العربى الليبى بعدها بسنوات تم تسمية القاعدة بإسمها الحالى (قاعدة إمعيتيقة الجوية) تخليداً لتلك الضحية الفتاة (إبنة سوق الجمعة) إمعيثيقة رحمها الله وطيب تراها التى أستشهدت إثر تحطم الطائرة الأمريكية الفانتوم فى سماء سوق الجمعة… وإتخد العقيد القذافى بوابة المنقيت(Main Gate) من جهة سوق الجمعة كمقر للسرب الخاص به وهو محصن جدا وحتى الأن لازال محصنا ويتخد منه آمر قوة الردع مقراً له وبين الحين والآخر يتم قصفه من قبل مليشيات ما يسمى “بالبقرة” عندما تفوم قوة الردع المتوجدة بمقر السرب الخاص للعقيد القذافى بسجن أحد أفراد البقرة يقوم هو بدورهِ (البقرة) بالقصف العشوائى على ما يسمى اليوم بمطار إمعيتيقة الدولى بعد تدمير مطار طرابلس الدولى تدميراً كاملاَ من قبل فجر ليبيا بقيادة المريض نفسياً المدعوا خرابْ بادى، وقد أخدتها شركة البراق بعد إنشائها (آى قاعدة إمعيثيقة الجوية فى التسعينات ) كمقراً لها كشركة طيران صغيرة ذلك وقيام رحلاتها ذهاباً وإيابا لرحلاتها المقصورة فقط على بنغازى (فهذه حقيقة مطار ما يسمى اليوم مطار إمعيثيقة العالمى لمن لا يعرف الحقيقة) ..