اخبار ليبيا الان عاجل

الفاندي: قوة حماية ترهونة التي تتحدث في الاعلام لا تمثل المدينة

 

ليبيا – إنتقد رئيس مجلس أعيان ومشائخ ترهونة صالح الفاندي تصريح مصطفى المجعي المتحدث باسم عملية بركان الغضب بشأن الهجوم على ترهونة ، مشيرا إلى أن القوة التي تحمل أسم ” قوة حماية ترهونة” التي أعلن عنها المجعي لا تمثل المدينة.

الفاندي كشف  في تصريحات خص بها موقع “المختار العربي” أمس الأحد أن آمر قوة حماية ترهونة الذي يتحدث في الإعلام لا يمثل مدينة ترهونة وإن آمرها المدعو” الصيد محمد المعمري “من مدينة تاجوراء وليس له أي صلة بالمدينة.

ورد الشيخ صالح فاندي، قائلاً:” إن أبناء قبائل ترهونة على جاهزية كاملة لصد أي هجوم محتمل، وأن قوة اللواء التاسع مرابطة في مواقعها المتقدمة بالقرب من طرابلس، ويتلقون أوامرهم من غرفة العمليات العسكرية، أما مهمة الدفاع على ترهونة فهذه أوكلت لشباب ترهونة الصامد”

وتابع الفاندي :” وعلى المجعي أن يأتي لنستقبله بما استقبلنا به الايطاليين”، مؤكداً أن مدينة ترهونة بأكملها مع الجيش الوطني.

يُشار إلى أن المتحدث باسم بركان الغضب مصطفى المجعي أعلن أن القوات التابعة لحكومة الوفاق تستعد للمعركة الكبرى والتي ستبدأ بالهجوم على مدينة ترهونة ومحاربة الجيش والقضاء عليه حسب زعمه.

وأفاد المجعي في تصريح خاص لـ” المختار العربي” أنه تم تشكيل قوة من أبناء ترهونة تسمى “قوة حماية ترهونة” ستكون في مقدمة اقتحام للمدينة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • تحية الى ترهونة مدينة الكرامة والعزة فخر كل الليبيين وقفت الى جانب الجيش الوطنى وضحت بالغالى والنفيس في وقت باع فيه المصاريت شرفهم وخانوا الوطن وسمحوا للمحتل الايطالى والتركى لتنيس ارض ليبيا الطاهرة بهؤلاء الانجاس الطامعين في ثروة الشعب الليبى تحية لاهل ترهونة التي تعرف بالشهامة والكرم وتشرفت بان شربت من مائها العذب من عين الشرشارة الجميلة مع اكل لحم خرفان مشوى تم تسويته في حفرة تحت الأرض والحمد لله لم اذهب الى ارض الدعارة في مصراطة وان كنت أتمنى من اهل تاجوراء الطيبين ان يتخصلوا من شر الخوان ولااريد ان اذكر أسماء من شرفت معهم بزردة في حوازة على احد جبالها

  • استعينوا بالصبر والصلاة يا أبناء ترهونة فإن الله مع الصابرين،،، وصوا أولادكم بالمحافظة على الصلاة وان يذكروا الله كثيرا في صلاة الخوف وكل الصلوات وفي كل لحطة حتى تنتصروا على العدو الذي هاجم عدة مدن في السابق ونهايتة ان شاء الله في ترهونة والتاريخ معكم لأنكم تحاولوا التخلص من ملشيات طرابلس من قبل حتى وصول الجيش للجنوب وكان الليبيين يصفقوا لكم واليوم استولى عليهم الشيطان ويقولوا عسكرذ الدولة