اخبار ليبيا الان

بحضور بوشناف.. الثني يدشن مركز شرطة الفويهات التابع لمديرية أمن بنغازي

ليبيا – دشن رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني أمس الخميس رفقة وزير الداخلية المستشار إبراهيم بوشناف مركز شرطة الفويهات التابع لمديرية أمن بنغازي الذي تمت إزالته وإنشائه مجددا بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 453 لعام 2018 بقيمة إجمالية بلغت نحو 3ملايين دينار ليكون بذلك أكبر المراكز العاملة مساحة في المدينة.

رئيس الحكومة ووزير الداخلية تجولا بحسب المكتب الإعلامي للحكومة المؤقتة في مرافق المركز التي تم تجهيزها وفقا لأعلى مستوى لتضم صالة ترفيهية للضباط وضباط الصف إضافة إلى صالة للألعاب الرياضية مزودة بمختلف الآلات التي تضمن الإبقاء على اللياقة البدنية العالية لأعضاء هيئة الشرطة.

وبدوره،أبدى الثني إتياحه للعمل الذي أثمر هذا الإنجاز الذي من شأنه تعزيز الأمن في المدينة خاصة بعد افتتاح وتدشين العديد من مراكز الشرطة التي تعرضت للتدمير بسبب الجماعات الإرهابية،مثمنا عمل وزارة الداخلية.

ومن جهة أخرى،حضر الثني والمستشار بوشناف تسليم عدد من الآليات لعدد من مديريات الأمن ومراكز الشرطة والإدارات المختلفة بوزارة الداخلية من بينها سيارات الكشف عن المتفجرات وإبطالها إضافة إلى غرفة العمليات المتنقلة الخاصة بالإدارة العامة للبحث الجنائي وغرفة التحكم بأجهزة اللاسلكي المتنقلة حيث تم الإستماع من قبل مديري الإدارة العامة للآليات والإدارة العامة للشؤون الفنية إلى شرح وافٍ حول آلية عمل شاحنة الكشف عن المخدرات والمتفجرات.

ومن جانبهم،أوضح المسؤولين أن جهاز التفتيش الذي يعمل على مساحة 50 متر مربع سيوضع على حاجز مدخل موانيء الشحن البحري لتدخل أسفل منه شاحنات نقل البضائع ويتم الكشف عن أي أجسام أو معادن غريبة داخل الحاوية عن طريق صوت إنذار يصدر من الجهاز في حين عثر على أجسام غريبة.

كما يقوم مبدأ عمل جهاز الكشف عن المتفجرات على التقاط الغازات المتطايرة الناتجة عن المواد الكيميائية المكون الأساسي في المتفجرات حيث تنبعث غازات معينة من المتفجرات ويستطيع الجهاز الكشف عن هذا النوع من الغازات وحتى لو كانت نسبة انبعاث الغازات خفيفة جداً فإنه يستطيع إلتقاطها وتمييزها.

وأشار المكتب الإعلامي إلى أن جهاز الكشف يعمل على اصدار إشعاعات تخترق المواد وتعمل على تميزها حيث كل اختلاف يحدث للإشعاع يعبر عن نوع مادة معينة ويكشف ما إذا كانت هذه المواد مشعة أو غير مشعة ويمكن لهذا الجهاز أيضاً الكشف عن المتفجرات عن بعد حيث يستخدم هذا الجهاز بالإضافة إلى كشف المتفجرات في الكشف عن المخدرات والمعادن والآثار إلى جانب إستخدامه في أجهزة الكشف الثابتة وأجهزة الكشف اليدوية أو المتنقلة .

ومن جانبه،أكد مسؤولي الإدارة العامة للشؤون الفنية لرئيس الحكومة أن هذا الجهاز الذي سيعمل مع جهاز مكافحة تهريب الجمارك تأخر في التجهيز بسبب بعض المشاكل اللوجستية التي حالت دون وصول المهندسين من الشركة المصنعة لتفعيله، مؤكدين أنه سيشكل نقلة نوعية في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.

ومن جهة أخرى، اطلع الثني على الآلية التي جهزتها الإدارة العامة للشؤون الفنية لتكون غرفة عمليات متنقلة لصالح الإدارة العامة للبحث الجنائي من خلال تجهيزها بوسائل الاتصالات والكاميرات اللازمة في الكشف المبكر عن الجناة والمجرمين والمشتبه بهم.

كما أطلع الثني والمستشار بوشناف على آليات الشؤون الفنية والاتصالات الخاصة بإدارة العمليات من خلال الانتقال إلى مواقع الحدث وربطها عبر أجهزة اللاسلكي لتسهيل العمل وضمان فاعلية الاتصال في الوقت والحين.

وثمن الثني عمل وزارة الداخلية،مشيدا بالتطور الأمني الملحوظ في مختلف سيطرة مدن ومناطق الحكومة المؤقتة.

هذا وحضر مراسم الاحتفال للمركز الذي تعرض للحرق والضرر بسبب سيطرة الجماعات الإرهابية على المدينة كل من رئيس المجلس التسييري لبلدية بنغازي صقر بوجواري ومدير مديرية أمن بنغازي العميد عادل عبدالعزيز عمر وعدد من مديري الإدارات العامة بوزارة الداخلية إضافة إلى رئيس جهاز تنمية وتطوير المدن ناجي المعداني كون الجهاز هو المُنفذ لهذا المشروع.

يُشار إلى أن الإدارة العامة للآليات جهزت سيارة إسعاف وفقا لأعلى المستويات تضم مختبرا ومعملا جنائيا،وتم خلال المراسم تسليم العديد من الآليات لصالح مديريتي أمن أجدابيا والهلال النفطي.

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك